محاكمة دولية للعدو لارتكابه جرائم حرب

وزير الخارجية: الأردن يؤيد الدعوة التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل بتهمة ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية وسيقدم مرافعة قانونية للمحكمة

قلت:
كنت قد شكّكت بنجاعة الدعوى التي رفعتها جنوب افريقيا لاسباب ذكرتها في موضعها…
واليوم وبالخبر اعلاه ونية الاردن تقديم مرافعة قانونية لنفس السبب فإن الأمر سيختلف…
وعليه فأن تم ذلك وقام الاردن بمرافعة قانونية، سيمد الدعوى ببعض القوة، لكن هل تكفي أم لا، فان ذلك يعتمد على صيغة الدعوى التي رفعتها جنوب افريقيا وحيثياتها.
والله اعلم.

نسخة لبايدن وحكومته

نسخة لمن يتهم حماس بقتل الاطفال يوم ٧ اكتوبر ٢٠٢٣.
ضابط اسرائيلي يعترف بان الجيش الاسرائيلي هو الذي أحرق اطفالهم.
أكرر…
على الفصائل الفلسطينية المقاتلة، النصّ في ميثاقها الداخلي على عدم استهداف المدنيين،
ثم الالتزام بذلك عند اطلاق الصواريخ وتوجيهها لمراكز العدو اللوجستية… فإن أصيب بعد ذلك من اليهود المدنيين احد، يكون عن غير قصد.
فإن لم تفعل الفصائل ذلك، فستبقى رواية العدو لدى العالم هي الأصدق…
لان العدو ماهر في الخداع… فهو يقصد استهداف المدنيين في القطاع وغيره، ومسح ارضهم وعقاراتهم ولكنه يتعذر بوجود المقاومة داخل المدن …
بالتالي فان أية محاكمة دولية للعدو لارتكابه جرائم حرب، ستخسر لأجل ذلك، أو سيكون نجاحها صعبا جداً…

كيف تقرا الخبر التالي؟

٨٦ ألف توقيع في عريضة بريطانية لطرد السفيرة الاسرائيلية…
هل هذا الحدث مؤسسي يمثل رأي الحكومة البريطانية؟
أم هو عمل شخصي؟
لا شك انه شخصي…
وعليه فان قام شخص بريطاني او امريكي او هولندي او صيني او او بحرق المصحف، او الاعتداء على مسلم، فان فعله هذا شخصي غير مؤسسي، ما لم يكن النظام شيوعي او انه عدو للاسلام أصالة، ففي هذه الحالة قد تكون الاساءة من تدبير النظام نفسه، وقد تكون مسألة شخصية.
فلماذا عند قيام شخص يحمل الجنسية الغربية هولندي بريطاني امريكي او غيره، بالإساءة للإسلام والمسلمين، يتم التعامل معه وكأنه عمل مؤسسي رغم استنكار الحكومات الغربية لهذا العمل…؟!
في حين إن قام شخص او برلماني او مسؤول سابق غربي بعمل ايجابي للاسلام والمسلمين او لفلسطين، لا نعتبر ذلك عملا مؤسسياً؟
أعد القراءة وتدبر الأمر قليلا.. لعلنا نتعرف على السبب.

اتباع “الصبر الاستراتيجي”!

انظر التعليق على الخبر التالي
???? صحيفة “نيويورك تايمز” عن مصادر مطلعة: خامنئي أصدر تعليماته للقادة العسكريين باتباع “الصبر الاستراتيجي”
???? المصادر: المرشد الإيراني وجه بتجنب إدخال #إيران في مواجهة عسكرية مباشرة مع #أميركا بأي ثمن

قلت:
الصبر الاستراتيجي…
نعم الصبر وقت الاستضعاف هو سنة شرعية وكونية معا…
فتجد ايران وروسيا يأخدون هم بها، ولكن يدفعوننا لعدم الاخذ بها، وذلك لِنُلقي بأنفسنا الى التهلكة.
لذا خامنئي لم يخاطب شعبه بقول الله تعالى (وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله)…
لانه يعلم ان هذه الآية لا تلزمه بمواجهة امريكا.. في حين يريد منا نحن الاستدلال بالآية لمواجهة أمريكا والغرب كله.
نعم…
تمنيت ان يصدُر من خامنئي قرارا بعكس الذي صدر… روسيا والصين من قبله تخشى مواجهة امريكا…
وللاسف فان التهمة جاهزة لكل نظام عربي يأخذ بالحسبان مواجهة امريكا…
الملاحظة أنّ ايران وروسيا يستخدمون مجموعة من الفصائل الثورية مثل داعش وحزب الله وامثالهما لمواجهة امريكا…
ولنا في صدام حسين عبرة
والسادات عبرة
فالاول واجه أمريكا فتفتت ملكه
والثاني تجنّب المواجهة فتمكّن ملكه وانتصر…
ورحم الله الملك حسين حين قال: لمصلحة من معاداة امريكا؟
وأخيرا،
يعيبون على السلطة الفلسطينية حين تستخدم الصبر والتمسك بالحقوق حسب القانون الدولي المتاح..هذا السبيل هو الانجع لدفع المفسدة الاعظم….
فطريق الصراع ومواجهة امريكا على أرض فلسطين قد جربناه وجربناه ولا زلنا نجربه.
فهذه نتائج طوفان الاقصى الكارثية ماثلة امام اعيننا على قطاع غزة… ٢٢ الف شهيد باذن الله، ٦٥ الف جريح..
هذا الطوفان بتدبير ايران التي تخشى مواجهة امريكا، لكنها استدرجت الفلسطينيين في ارضهم للصراع مع العدو البربري المدعوم من امريكا…
حان الوقت كي نفيق.

مسلسل مسرحية تبادل الأسرى..

إسرائيل اعتقلت 11 ألف فلسطيني العام الماضي نصفهم بعد 7 أكتوبر

قلت:
يتم في سجون الاحتلال..
▪برمجة عقول الاسرى برمجة فكرية وفق وعي ماركس ولينين والخميني وحزب التحرير وسبد قطب
▪إسقاط بعض الاسرى اخلاقياً
▪تجنيد بعض الاسرى كجواسيس
فتأتي مسرحيات التبادل لإطلاق سراح الاسرى، فيخرجون وينتشرون فينا، يبثون ما حقنوا به من وعي ضلاليّ.
ثم يقوم العدو باعتقال مجموعات أخرى بدلا عن الذين تم الافراج عنهم، فيتم برمجة عقول بعضهم، واسقاط آخرين وتجنيد البعض كجواسيس…

وخلال الاسر يرصدون افكار الاسرى… فمن كان فكره يشكل عقبة أمام أهداف العدو،
▪كمن يؤمن بالمفاوضات، واقامة الدولة الفلسطينية وفق القوانين الدولية.
▪أو من لا يرى جدوى من المقاومة المرتبطة بسوريا ولبنان
▪أو لا يرى الخروج على الانظمة،
▪أو يُحذر من الخطر الخميني والمدّ الشيعي. وغيره
هذا الاسير الذي يحمل تلك الافكار وبقي على قناعاته الفكرية في السجن، وظهر انه ناشط بتلك الافكار، يوضع اسمه على القائمة السوداء، ويتم مراقبته اذا خرج من السجن ، فإن استمرّ بافكاره اعلاه، يتم وضعه على قائمة الاستهداف في اقرب معركة مفتعلة قادمة.

فتأتي الحرب المفتعلة الجديدة فيتم قتل تلك الفئة التي تم رصدها وتحمل افكار مناهضة لاهدافهم.
وهكذا، يستخدم العدو ورقة الاسرى لتحقيق اهدافه التوسعية فينا،.
مذكراً أن إيجابية تبادل الاسرى تعود على الاسير وأهله حين يفرحون بخروجه.
اللهم فقهنا بواقعنا، ولا تجعلنا من الضالين المخدوعين.

تهجير جماعي للفلسطينيين من غزة

▪الوزير اليهودي المتطرف بن غفير يدعو لتهجير جماعي للفلسطينيين من غزة بغض النظر عن موقف واشنطن.
▪بن غفير يصعد..”لسنا نجمة في العلم الأمريكي” وسنهجر الغزيين.
▪واتصالات صهيونية مع دول افريقية لاستقبال المُهجرين من قطاع غزة.
قلت:
هذا الاصرار من دولة الارهاب الصهيوني لتهجير سكان قطاع غزة رغم انف العالم وأمريكا، يعني ان التهجير وتفريغ القطاع بات استراتيجية لدى الاحتلال…
فماذا يريد من ذلك؟
ثم…
لعلّ البعض ممن يرون غزة تنتصر نتيجة رد العدو على طوفان الاقصى يفيقون من سكرتهم وهم متسمّرون امام قناة الجزيرة وأخواتها…
أي انتصار هذا؟!
لم أرَ تلاعباً وتحريفاً لحقيقة الانتصار إلا في حقبة ايران الخمينية والفصائل المرتبطة بها. فقد فاقت دعوى الانتصار لديها دعوى الشيوعية العالمية والقومجيين العرب بذلك.

عدنان الصوص

 

 

محاكمة دولية للعدو لارتكابه جرائم حرب
تمرير للأعلى