الثورة المعجزة! إعادة الاعتبار للثورة السورية

الثورة السورية المظلومة، لا يكفيها أنها يهاجمها جمع غفير من اﻷعداء من كل حدب وصوب، كذلك للأسف لا يوفر الهجوم عليها حتى بعض من أعز أصدقائها، ومن يُفترض أن يكونوا أيضاً مستفيدين منها! ويعود ذلك في كثير من اﻷحيان إلى تعقيدها مما يؤدي للجهل بكثير من حيثياتها وأحداثتها، وهذا يساعد دعاية النظام على اختراق المجتمعات العربية. فما هي حقاً فوائد هذه الثورة بالرغم من عجزها في النهاية عن تحقيق النصر؟

لهذه الثورة فوائد عديدة، حتى أنها أوشكت على الانتصار في مفترقات كثيرة لولا التعنت الروسي والصيني واﻹجرام الإيراني، فهي ثورة لم تقع إلا بمعجزة، ويبدو أنها ستنتصر أيضاً إن شاء الله بمعجزة أخرى، ومن أبرز هذه الفوائد ما يلي:

  • فضح حقيقة ودجل النظام البعثي السوري
  • التأكيد على فضح الخطر اﻹيراني وتكذيب من يزعم أن من قتل الملايين من الشعب العراقي هو أمريكا
  • فضح المؤيدين للنظام السوري وإجرامه من أعضاء وبقايا اﻷحزاب اليسارية العربية
  • فضح مخطط التوسع الروسي والصيني والذي كان متواريا تحت السطح
  • إعطاء الوقت للدول العربية المعتدلة لصد الهجوم اﻹيراني قبل سقوطها مثل ما سقط نظام مبارك
  • زيادة وعي الشعوب العربية بالخطر اﻹيراني والروسي بشكل فعلي وعميق
  • زيادة التفاف الشعوب العربية باﻷنظمة المعتدلة والبعد عن البدائل المعارضة التي غالباً ما ستكون تابعة لإيران
  • إدراك اﻷنظمة المعتدلة لضرورة التطوير واﻹصلاح السياسي وبث روح المسؤولية
  • بث روح الحرية الحقيقية المعتدلة في الشعب السوري وباقي الشعوب العربية
  • ظهور نماذج نادرة من الوعي الفطري بالواقع، مثل معرفة الشعب السوري بحقيقة داعش وحقيقة المعارضة السورية اليسارية والمتأسلمة

إن الثورة السورية نهاية المطاف قد فشلت عسكرياً نعم، ولكنها نجحت حقوقياً ان شاء الله، وأيضاً فكرياً، وهو الأهم. فهل يوجد من يعتبر الانتفاضة الفلسطينية الشعبية قد فشلت حقوقياً وفكرياً لأنها عجزت عن الانتصار على إسرائيل عسكرياً؟ فهناك في المقابل ثورات انتصرت عسكرياً ولكنها لم تنتصر فكرياً أو حقوقياً، مثل ثورة البعث في العراق وسوريا والشيوعية في أوروبا الشرقية، إذ بقيت الشعوب رافضة للفكرة الاشتراكية.

ومن الممكن القول أن الثورة قد انتصرت معنوياً، فلقد سقط ما يعادل عشرة أضعاف النظام السوري وكادت إيران أن تسقط، فاضطرت روسيا للتدخل عسكرياً، حتى أنهم قد اضطروا مؤخراً لجلب دعم صيني صريح للمرة الأولى. فأي انتصار معنوي أعظم من هذا؟ إنه انتصار فكري حقيقي مبني على فقه جيد بالواقع وليس على اﻷوهام وتحريف الحقائق. وإذا كانت هذه الثورة لا تستحق النصر من الناحية السننية والأسباب المادية، ولكثرة خلافات قادة فصائل الجيش الحر بفعل التدخل القطري والتركي، فلعها تستحق الفرج القريب من رب العالمين بإذنه تعالى.

أما الذين يلومون الشعب السوري على قيامه بهذه الثورة لأنه هكذا ستكون النتائج، فكأنهم يتصورون أنه يعلم الغيب! فهناك فرق بين التوقع المسبق، وبين الحديث بعد أحداث سابقة. ثم إن الظرف نفسه عند وقوع ثورة سوريا قد جاء في وقت حرج على الأردن والسعودية بعد سقوط مبارك، فكانت الثورة السورية سبباً في كسب الوقت لتدارك الموقف في الدول المعتدلة، ولزيادة توعية الشعوب العربية بخطر إيران وفضل نظام مبارك في منع الخطر اﻹيراني.

فلو تخيلنا أن ثورات ما سموه الربيع العربي قد انتقلت من مصر إلى السعودية والأردن بدلاً من سوريا وليبيا (لا سمح الله) كما كانت إيران تتمنى، ماذا سيكون الوضع اﻵن؟ ستكون إيران مسيطرة على ما لا يقل عن عشرة عواصم دول عربية، ويبدوأن بتنفيذ إبادة طائفية كبرى بعشرات الملايين ضد السنة والعرب، اﻷمر اﻷسوأ بعشرات المرات من جميع ما حصل في الثورة السورية. هنا يظهر بوضوح أن كل ما حصل في الثورة السورية على عظمه هو اختيار للمفسدة الصغرى.

وتظل وجهة النظر اﻷخرى التي تنتقد الثورة السورية بموضوعية محل احترام، ليس طبعاً الذين ينتقدون بجهل أو تحامل، إلا أنه بجميع اﻷحوال فإن المطلوب هو أيضاً احترام وجهة النظر التي تؤيد الثورة على كل ما حصل فيها من كوارث، نظراً للفوائد واﻷهمية الكبيرة التي نتجت عنها، والتي لا تزال من المتوقع أن تزداد بمرور الزمن إن شاء الله، فهي لا تزال ثورة غير محسومة.

فهي ليست ثورة بغي وعدوان حتى إذا أدرنا أن نلومها نجعل اللوم قاسياً وكأنها هي المسؤولة لوحدها عن دمار سوريا وشعبها، بينما نترك المجرمين يبقون أبرياء وبعيدين عن الهجوم واللوم. ففي النهاية كلنا نتفق أنها رصاصة في الاتجاه الصحيح ضد الفكر الماركسي المدمر والزحف الخميني الهائج، وقد جاءت في وقت حرج ومهم لصالح شعوب ودول كل العالم العربي.

وقد لاحظنا بالتأكيد في فترات عديدة أن السعودية واﻷردن قد دعموا المعتدلين في هذه الثورة من حين آخر، ولولا شدة الدعم الروسي والخذلان الغربي ما توقفوا عن دعمها، فهذا هو الموقف المعتدل، ولكن  ﻷن الأردن منشغل بقضايا كثيرة من أهمها القضية الفلسطينية، والسعودية كذلك اﻷمر منشغلة خاصة بالحرب مع الحوثيين، فمن الطبيعي أن يكون الدعم متقطعاً، لكن مجرد وجود الدعم يدل على أنها ثورة شريفة وفي الاتجاه الصحيح، رغم كل الذين تسلقوا عليها وحرفوا جزءأ من مسارها تارة إلى داعش، وتارة إلى بعض تيارات إسلامية مرتبطة بقوى إقليمية.

زاهر طلب

18/9/2021

الثورة المعجزة! إعادة الاعتبار للثورة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى