وما زالوا يتوعدوننا بالفقر…

(الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)

قالوا لي :
_لن تجد وظيفة بعد تخرجك من الجامعة.
_الوظيفة راتبها لا يكفي لمتطلبات الحياة وبناء المستقبل .
_لن تتمكن من الزواج وتكاليفه .
_راتبك لن يكفيك بعد الزواج ودفع الإيجار .
_غدا عندما تصبح أب لن تتمكن من الصرف على ابناءك وشراء الحليب والفوط.
_لن تتمكن من تدريس ابناءك وتأمين حياتهم.

ومازالوا يوغرون في الصدور وكأنهم اطلعوا على الغيب وأن الرزق بإيديهم حتى جعلوا الإنسان خائفاً ولا يشعر بالأمان ولا تعجبه معيشته حتى ضاعت أخلاقه ومبادئه وانخلع من دينه.

والنتيجة :
_كم من شاب امتنع عن الزواج بسبب خوفه من الفقر.
_وكم من عائلة أوقفت الإنجاب خشية الفقر.
_وكم من شاب عاطل عن العمل لامتناعه عن العمل براتب متوسط.
_وكم من شاب ترك عمله لظنه ـن راتبه لن يكفي للعيش.
_وكم من منتحر أصابه اليأس خوفا من الفقر.
وكم وكم وكم.
_كم من شخص قال ان المعيشة في هذه البلاد صعبة وان لم تهاجر فستبقى فقير.
_وكم من شاب تم تجنيده في الجماعات الإرهابية بعد زرع الكراهية لوطنه بعد تخويفه من الفقر.
_كم من شخص يدعوا الناس إلى السرقة والنصب والاحتيال خوفاً من الفقر.
_كم من شخص تعامل بالربا خوفاً من الفقر.
_كم من شخص زنا يأسا من الزواج وخوفاً من الفقر.
_كم من شخص خان بلاده خوفاً من الفقر.

الخلاصة:
المؤمن يبعد وساوس الشيطان عن طريقه ويؤمن بوعد الله تعالى حيث قال :
(اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ).

وقال رسول الله ﷺ: ( لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصاً وتروح بطاناً).
وقال: (لو أنَّ ابنَ آدمَ هرب من رزقِه كما يهرُبُ من الموتِ ، لأدركه رزقُه كما يُدرِكُه الموتُ).

أنس العبادي

 

وما زالوا يتوعدوننا بالفقر…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى