مشكلة انتشار الكذب في المجتمع العربي

الكذب أصبح فضيلة!
في كثير من المجتمعات العربية ومنذ عقود طويلة، أصبح الكذب ظاهرة منتشرة إلى درجة مقلقة، حتى أنه قد تحول إلى آلية تلقائية في السلوك اليومي، وذلك مثل ما قال النبي صلي الله عليه وسلم: “…كيف بكم إذا رأيتم المعروف منكرًا والمنكر معروفًا؟” [رواه الطبراني في الأوسط]، فكأن الكذب قد أصبح مؤسسة اجتاعية رسميةً معترفًا بها! إذ يتربى الطفل من صغره على أن الكذب هو الأساس، وأنه لا وجود للحقيقة! وكل ما يُقال هو مجرد سرديات، ويتم تخصيص كل قصة أو كلام بحسب الحالة المطلوبة!

أهمية الصدق للنهوض الحضاري
على الرغم من انتشار الكذب وكأنه أصبح أمرًا عاديًا، إلا أنه بحسب سنن الله الكونية في المجتمعات البشرية فإن عاقبة الكذب وخيمة، وتصبح أشد سوءًا إذا أصبح الكذب كأنه ظاهرة طبيعية، فعندما يتعامل معك المجتمع على أنك كاذب، فكيف سوف تكسب ثقتهم؟ في تجارتك أو صناعتك مثلًا؟ أليس من حق المرء أن يعيش في المجتمع باعتبار صادقًا حتى يثبت العكس؟ فلا يمكن تصور أي مجتمع بشري يبني الثقة فيما بينه طالما بقي الكذب مستفحلًا كأنه هو الحالة الطبيعية، ففي المجتمعات الغربية مثلًا تعتبر الأمانة والصدق في المواعيد هي الأساس، وعلى أساس منها تقوم أكبر اقتصادات العالم.

لا نجاة لهذه الأمة إلا بالعودة للصدق
وعليه، إذا أرادت هذه الأمة والشعوب العربية حقًا النصر على الأعداء والنهوض بالاقتصاد، فليس أمامها إلا العودة إلى نقاء الصدق وطهارة الأمانة، وإلا فإن هذه الأمة قد تكون مقبلة على أحداث أشد هولًا مما مضى، وعندما يكذب الجميع على الجميع، فقد أصبحت الأمة ميتة، وإكرام الميت دفنه.

زاهر طلب
9/8/2020

مشكلة انتشار الكذب في المجتمع العربي

2 فكرتين بشأن “مشكلة انتشار الكذب في المجتمع العربي

  1. صديقي العزيز لا يجوز أن نعيب الزمان فإن تعيب الزمن هو سب له وقد نهينا عن سب الزمان او الدهر لقول رسول الله : لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر.( رواه مسلم)
    ورواه البخاري بلفظ: يسب بنو آدم الدهر وأنا الدهر بيدي الليل والنهار.

    وأحسن وأوجز الإمام الشافعي رحمه الله تعالى حين قال :
    نَعيبُ زَمانَنا وَالعَيبُ فينا
    وَما لِزَمانِنا عَيبٌ سِوانا
    وَنَهجو ذا الزَمانِ بِغَيرِ ذَنبٍ
    وَلَو نَطَقَ الزَمانُ لَنا هَجانا
    وَلَيسَ الذِئبُ يَأكُلُ لَحمَ ذِئبٍ
    وَيَأكُلُ بَعضُنا بَعضاً عَيانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى