شكرا للازهر الشريف في دفاعه عن شيخ الاسلام ابن تيمية

في لحظة تاريخية حاسمة يتصدى الازهر الشريف الذي يتبنى العقيدة الاشعرية بعلمائه لحملة التشويه والتشكيك في شيخ الاسلام ابن تيمية صاحب العقيدة السلفية

وفي مفارقة عجيبة ضد حملات التشويه ومحاولات اسقاط مكانة شيخ الاسلام ابن تيمية

رغم العداء التاريخي التقليدي بين علماء الاشاعرة وشيخ الاسلام

فقد وعي الازهر الشريف ان قضية ابن تيمية ليست الا بداية لفرط العقد السني من قبل العلمانيين والليبراليين والملاحدة

فإن تم لهم ذلك وربطوا بين ابن تيمية والارهاب عندها سيطيحوا بالبقية الباقية من اهل الاسلام

واكد الازهر وعلماؤه ان الهجمة الشرسة من العلمانيين والليبراليين والملاحدة لا تفرق بين اشعري وسلفي بل تريد الاسلام من اصله

وهنا يقف الازهر بعلمائه سدا منيعا من خلال توجيه رسائل وعقد ندوات وبرامج وتطويع الاعلام لخدمة الدفاع عن شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله

وننبه انه مازال الاشاعرة والسلفيون يعيشون معا حتى ظهرت فتنة ابن القشيري

زياد أبو سلطان

28/5/2020

شكرا للازهر الشريف في دفاعه عن شيخ الاسلام ابن تيمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى