جبهة النصرة تتبع للنظام الأسدي أيضا وليس فقط داعش

داعش جزء من منظومة الأسد وإيران وروسياجبهة النصرة جزء من منظومة الأسد وإيران وروسيا… القاعدة جزء من منظومة الأسد وإيران وروسيا.

تنتشر هذه الأيام دعاية مغرضة بأنه فقط تنظيم داعش تابع للقاعدة، وتستثني جبهة النصرة، لكن الصواب هو أن كلاهما تابع للقاعدة، ففي فترة سابقة على اشتهار داعش، قد كثرت الشكوك حول تبعية جبهة النصرة للقاعدة، بسبب تشددها وقيامها ببعض العمليات التي تخدم النظام وادعاءاته الكاذبة بأنه يحارب الإرهاب، وغير ذلك الكثير من الأسباب السلبية، ثم انقطع الشك باليقين عندما بايع أمير جبهة النصرة أبو محمد الجولاني الشيخ الدكتور أيمن الظواهري، في هذا الفيديو:

www.youtube.com/watch?v=pyGhojXw8yU

إن النظام وحلفاءه (في سورية) يعتمدون الآن على حركة جبهة النصرة ودولة العراق والشام الاسلامية لضرب الجيش السوري الحر، وخصوصاً بعد عملية إعزاز والعمليات المماثلة التي ستحصل وتفضي الى فرض سيطرة المتشددين وحدهم ودون سواهم من معارضي النظام على المناطق التي لا تخضع لسلطة الإحتلال الأسدي، وهذه سياسة النظام منذ تسليمه الرقة للقاعدة.

إن الخوف من احتمال أن تتحول هذه التحذيرات من خطر القاعدة إلى حرب على الإسلام، يجب أن لا يدفعنا إلى مزيد من التغاضي عن الكوارث والطامات التي تقوم بها القاعدة في سوريا، فالحقيقة أن القاعدة لا تمثل الإسلام، وإسقاطها ليس من محاربة الإسلام في شيء، وإنما يصب في خدمة الإسلام بل يأمر به، حتى وإن كان مطلبا غربيا، مع التحذير التام إلى أنه فعلا لا يجوز أبدا أن تتحول المعركة ضد القاعدة وتفرعاتها إلى معركة ضد الإسلام أو الإسلاميين المعتدلين، إنها في الأصل معركة ضد التطرف والعنف من أي تيار، ومن يحاول تحويلها لمعركة ضد الإسلام فسوف يكون هو الخاسر، فالإسلام بريء من القاعدة وأفعالها.

القاعدة وما أدراك ما القاعدة، هؤلاء قوم لا يسقط النظام الأسدي إلا بعد إسقاطهم أولا.

– حوالي 420 حرا من خيرة شبابنا في سجون داعش.

– أكثر من 80 شهيدا من قادة وعناصر الجيش الحر والناشطين المدنيين من العاملين في الإغاثة والإعلام والمشافي الميدانية قضوا غدرا على يد داعش.

– مئات السيارات والمنازل والمزارع نهبت على أيدي داعش.

– عشرات فيديوهات الإعدامات والقصاص الظالم وبأبشع الصور العنفية بكاميرات داعش وجبهة النصرة جلبت الخراب لسمعة وصورة الثورة.

– أراض شاسعة محتلة وتعج بالخراب والظلم بسبب داعش والنصرة.

– شق للصف وغدر بالثورة وتنكيل بالثوار على أيدي داعش والنصرة.

– نشأة مريبة وسلوك أكثر ريبة وقيادة مجهولة لداعش والنصرة.

لعن الله تنظيم القاعدة… إن إسقاط هذا التنظيم الإرهابي السافل لا يقل أهمية عن إسقاط النظام…بل إن سقوط الثاني هو نتيجة للأول بالضرورة.

جبهة النصرة تتبع للنظام الأسدي أيضا وليس فقط داعش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى