أساس الصراع الخفي بين أمريكا وإسرائيل وسِرّه جـ4

قلت: هذه التصريحات الصادرة عن اليهود من أدق التصريحات عن الاشتراكية وأصوبها، إذ بالاشتراكية فقط يستطيع اليهود تطبيق عقائد التوراة، التي تنص على أن: ((اليهود شعب الله المختار، والأرض ملكهم، والبشر عبيد وسخرة خلقوا لأجل خدمتهم..)).

– يقول الحاخام ستيفن س. براون: ((البعض يسمونها الماركسية، أما أنا فأسميها اليهودية))([1]).   مما سبق، وكون الاشتراكية بما تحمل من أفكار مادية جدلية وتاريخية هي التطبيق العملي لعقائد اليهود الكبرى، فتكون بذلك الوجه الآخر لليهودية وللصهيونية ولإسرائيل، وهذا الوجه الأقبح من كل قبيح، لا نجد فيه أثراً للضرورات الخمس الواجب توفرها للحياة الإنسانية إلا بقدر يسير جداً يمنحون من خلالها البشر إمكانية العيش لخدمة اليهود بصفتهم كما يزعمون (شعب الله المختار). تلك الضرورات التي بفقد إحداها فان الحياة لا تسير إلا بعوج وبغير استقامة، بل لا تصلح إلا بها. وهي (الدين والنفس والعقل والمال والنسل). في حين نجد أن الغرب النصراني الديمقراطي ومنه أمريكا، قد سن من القوانين والتشريعات ما يحفظ تلك الضرورات لحياة الناس في بلادهم على اختلاف أعراقهم وألوانهم وأديانهم. قال الإمام الشاطبي في كتابه (الموافقات) في تعريف الضروريات:
“إنها لابد منها في قيام مصالح الدين والدنيا ، بحيث إذا فقدت لم تجرِ مصالح الدنيا على استقامة ، بل على فساد ، وتهارج ، وفوت حياة .وفي الأخرى فوت النجاة والنعيم والرجوع بالخسران المبين “. والحمد لله رب العالمين    11/5/2012


(1) عن كتاب ((اليهود))، زهدي الفاتح، (ص 144)، ط/2، نقلاً عن مصدره رقم (360).

أساس الصراع الخفي بين أمريكا وإسرائيل وسِرّه جـ4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى