محاولة إحراق مصر

مع الحكومة المصرية كل الحق حين تقول إن مصر تتعرض إلى محنة حقيقية تهدد كيان الدولة ككل. ولذا فمن الخطأ التركيز على عملية اقتحام السفارة الإسرائيلية في القاهرة بمعزل عن عمليات أخرى من شأنها أن تبين أن هناك محاولات جادة لإحراق مصر.

فعملية اقتحام السفارة الإسرائيلية تعد الثانية تقريبا لجر مصر إلى حرب مع إسرائيل، وكانت العملية الأولى هي أحداث سيناء الأخيرة التي ذهب ضحيتها جنود مصريون، فالواضح أن هناك عملا منظما لتفجير الأوضاع الداخلية في مصر من بوابة إسرائيل، وتحديدا من خلال اتفاقية السلام المصرية – الإسرائيلية، وهذا يعني أن هناك من يسعى لإحراق مصر من خلال إدخالها في معارك غير محسوبة، أو ضرورية. والمذهل أنه رغم كل تلك المحاولات فإن ردود فعل القيادات المصرية – ساسة أو مثقفين أو إعلاميين – لم ترتق بعد إلى المستوى المطلوب.

فما يتناساه المصريون هو أن عملية اقتحام السفارة الإسرائيلية في القاهرة بعد الثورة المصرية لا تذكّر إلا بعملية احتلال السفارة الأميركية في طهران بعد الثورة الإيرانية، فهل هذا هو مستقبل مصر؟ وهل المواجهة مع إسرائيل، أو إقحام اتفاقية كامب ديفيد في المشهد المصري اليوم هو مفتاح حل مشاكل مصر الداخلية؟ وهل قامت الثورة المصرية أصلا لإسقاط اتفاقية السلام مع إسرائيل؟ الغريب أن محاولات جر مصر لمواجهة مع إسرائيل تبدو وكأنها محاولة للرد على من يقول إن الثورة المصرية قامت من دون شعارات خارجية، أو إحراق أعلام أميركا أو إسرائيل!

لذا، فإن إشكالية ما يحدث في مصر هو غياب ملحوظ للتعقل وتغليب مصلحة الدولة، مع غياب لافت أيضا للأصوات العاقلة من القيادات السياسية التي لم تتحدث بوضوح بعد من أجل تنبيه الجميع إلى ضرورة عدم جر مصر إلى فوضى عارمة. فالواضح، للأسف، أن الكثير من القيادات السياسية المصرية حريصة على مستقبلها السياسي أكثر من حرصها على مستقبل مصر، وسلامة كيان الدولة ككل. والأمر لا يتعلق بالساسة فقط، فمن يتابع الصحافة المصرية، والحملات المنظمة المجحفة فيها تجاه بعض الدول العربية، يعتقد أن مشاكل مصر خارجية فقط، والحقيقة أن مشاكل مصر داخلية صرفة، وأهمها البعد عن الواقعية والتعقل. فالثورة المصرية بلا رأس، ومظاهرات كل جمعة بلا مطالب حقيقية، فهي تأجيجية أكثر من كونها واقعية، وشعاراتية أكثر من كونها تسعى إلى إحداث تغيير حقيقي، ورغم ذلك تحظى، أي المظاهرات، بمجاملة من قبل الإعلام والنخب، من دون أن يطرح أحد ما سؤالا بسيطا، وهو: مصر تسير إلى أين؟ فإسقاط نظام مبارك ليس الإنجاز الأهم، بل تحديد، وتصحيح مسار مصر هو الهدف الأسمى!

إشكالية مصر اليوم أن لا مكان فيها للطرح المتعقل، والأسئلة الجادة، بل هي حالة فوضوية تسمى – خطأ – ثورية، والشماعة الجاهزة لكل الأخطاء هي الخارج! والمؤسف أن البعض في مصر إما مشغول بالبحث عن مصالح ذاتية، وإما أنه يمارس الصمت السلبي، مع وجود إعلام عاطفي، وغير جاد، رغم وجود سعي منظم لإحراق مصر!

لذا، فدائما ما أقول: أعان الله مصر على المصريين!

محاولة إحراق مصر – نقلا عن الشرق الأوسط

محاولة إحراق مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى