فقه الأولويات وأهميته في فقه الواقع و السياسية الشرعية 1/2

يُعد فقه الأولويات من الأسس المهمة المرتبط بفقه السياسة الشرعية، وفي العادة فإن ضبط فقه الموازنات السابق الذكر، يعين الفقهاء على تحديد الأولويات.

المقصود بفقه الأولويات: ترتيب الأعمال المطلوب القيام بها لتحقيق هدف مّا، حسب الأهمية والحاجة إليها في الزمان أوالمكان المحددين، بحيث لا نقدم المهم على الأهم، ولا ما هو من الدرجة الصغرى على الدرجة الكبرى.

ولما كان الهدف المنشود لدى المسلمين عموماً هو العمل بكتاب الله وسنة نبيه وتطبيقهما في المجتمع الاسلامي، للخروج من الأزمات المختلفة، وليتحقق بذلك النصر على الشهوات والشبهات والأعداء، فإن الحاجة لفقه الأولويات له حضوره وأهميته.  وليس من الصعب على المسلمين الاتفاق على تحديد شروط النصر، أو شروط التغيير، بقدر اتفاقهم على تحديد الأولويات الواجب العمل بها في هذه المرحلة الحرجة. فقد نتفق على ضرورة هذه الشروط، لكن سرعان ما نختلف على أولويات العمل بها.

أهم الموضوعات في ترتيب سلم الأولويات في الفقه السياسي

  • العقيدة أولاً:

وفيه العمل على تجذير الإيمان الصادق في الأمة، وعبادة الله وحده واجتناب الطاغوت. قال تعالى: (فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ( [البقرة:256]. )وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ) [النحل:36].

فالعقيدة مقدمة على كل عمل مهما كانت سمو درجته، فلا نصر ولا عز ولا كرامة مع الشرك، لا في الدنيا ولا في الآخرة. ومن المهم تقديم رابطة العقيدة على كل رابطة من دونها مهما كانت صلتها بالفرد، كرابطة القرابة والنسب، ورابطة الأرض، ورابطة القومية، وأمثالها. قال تعالى:  (لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [المجادلة:22].

  • الأركان مقدمة على سائر الفرائض:

بعد سلامة العقيدة، تأتي أركان الإسلام في الأولوية لعظم شأنها، ويكفي أن يقال فيها، ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((بني الاسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً)). فهي من المعلوم من الدين بالضرورة، فمن أنكرها، أو استهزأ بها، فقد كفر.

  • الفرائض مقدمة على النوافل:

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((يقول الله تعالى: من عادى لي ولياً فقد بارزني بالمحاربة، وما تقرب إلي عبدي بمثل أداء ما افترضت عليه ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته… )) [صحيح].

ودلالة الحديث واضحة في قوله: ((وما تقرب إلي عبدي بمثل أداء ما افترضت عليه))؛ فالفرائض أحب إلى الله تعالى من النوافل، التي تأتي بالدرجة التالية، وهذه الفرائض المقصودة هي ما انعقد عليها إجماع الأمة من دون الأركان السابقة. منها حرمة الربا، وبر الوالدين، والحدود، والمواريث، والزواج، وغيرها.

  • تقديم فهم الصحابة على غيرهم:

المقصود تقديم إجماع فهم الصحابة على غيرهم، لقوله تعالى: (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا) [النساء:115].

قال ابن كثير في تفسيرها: ((ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى، أي: ومن سلك طريقاً غير طريق الشريعة التي جاء بها الرسول صلى الله عليه وسلم، فصار في شق والشرع في شق، وذلك عن عمد منه بعد ما ظهر له الحق وتبين له واتضح له، وقوله (وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ): هذا ملازم للصفة الأولى ولكن قد تكون المخالفة لنص الشارع، وقد تكون لما اجتمعت عليه الأمة المحمدية فيما علم اتفاقهم عليه تحقيقاً، فإنه قد ضمنت لهم العصمة في اجتماعهم من الخطأ تشريفاً لهم وتعظيماً لنبيهم)) ا.هـ.

(وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة:100].

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خير أمتي قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم)) [رواه البخاري.]

عدنان الصوص

الجزء الثاني من الموضوع:

فقه الأولويات وأهميته في فقه الواقع و السياسية الشرعية 2/2

فقه الأولويات وأهميته في فقه الواقع و السياسية الشرعية 1/2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى