مترجم: “الرباعية” الجديدة من أجل السلام الإسرائيلي الفلسطيني

“الرباعية” الجديدة من أجل السلام الإسرائيلي الفلسطيني، مجموعة أوروبية عربية تتخذ موقفاً لتفادي الضم الإسرائيلي والعودة إلى المفاوضات.

هذا مختصر مقال للسفير هشام يوسف  الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامى سابقاً مستشار معهد الولايات المتحدة للسلام، منشور على موقع معهد الولايات المتحدة للسلام، وهو مؤسسة وطنية غير حزبية ومستقلة، أسسها الكونجرس، وهي مكرسة لاقتراح فكرة أن عالمًا خالٍ من الصراع العنيف هو أمر ممكن وعملي وضروري للأمن الأمريكي والعالمي.

في 7 تموز 2020، اجتمعت مصر وفرنسا وألمانيا والأردن لمعارضة نية إسرائيل المعلنة لضم الأراضي التي احتلتها منذ عام 1967، ولم تتمكن الجهات الفاعلة الحيوية، بما في ذلك الدول العربية والاتحاد الأوروبي، من وقف المسيرة الإسرائيلية نحو الضم وما يصاحب ذلك مخاطر تجدد العنف. ومع ذلك، فإن الشراكة بين الدول العربية والأوروبية الرئيسية – وهي الأحدث في سلسلة “الرباعية” الدبلوماسية حول الصراع – توفر موطئ قدم يمكن البناء عليه.

أصدر وزراء الخارجية الأربعة بياناً أعلنوا فيه أن “أي ضم للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 يعتبر انتهاكاً للقانون الدولي”، وأن الدول الأربع “لن تعترف بأي تغييرات لحدود عام 1967 لم يتفق عليها الطرفان في النزاع”، وحذر من أن مثل هذه الخطوة “يمكن أن يكون لها أيضًا عواقب على العلاقة مع إسرائيل”، وأكدت “الالتزام الراسخ بحل الدولتين المتفاوض عليه على أساس القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”.

قد يتساءل بعض المراقبين عما هو جديد أو مفيد هنا، ومع ذلك، فإن سمات هذه المجموعة الرباعية الجديدة تضفي عليها إمكانية إحداث بعض التأثير الحقيقي على هذه القضية. وبشكل حاسم، تجمع المجموعة بين النفوذ في كل من أوروبا والعالم العربي، وعلاقات جيدة مع إسرائيل والإدارة الأمريكية.

نمط الرباعيات

كانت أول “لجنة رباعية للشرق الأوسط” – التي ضمت الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة – أقل نشاطًا مؤخرًا مما كانت عليه في بدايتها في عام 2002، وقد كان الجهد الأكثر شهرة الذي بذلته الرباعية هو تأييدها لـ “خارطة الطريق للسلام” التي تقودها الولايات المتحدة في عام 2003، وهي مبادرة أثارت في البداية بعض التفاؤل، لكنها انهارت في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

بعد سنوات تلاشت فيها أهمية هذه المجموعة الرباعية الأصلية، دفعت الأحداث الأخيرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى استحضارها مرة أخرى أعلن عباس أن الفلسطينيين لن يقبلوا مفاوضات بوساطة الولايات المتحدة حصريًا، بل يمكنهم التفاوض فقط تحت رعاية الرباعية الدولية.

تأسست الرباعية الثانية – وتشمل مصر والأردن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة – من قبل جامعة الدول العربية في عام 2007 لإحياء جهود السلام، هذه “الرباعية العربية” كانت نشطة أيضًا في البداية، لكنها أصبحت خامدة وسط مجموعة من التطورات. وشمل ذلك عدم الاستقرار العربي والإقليمي، والانشغال السعودي ـ الإماراتي بإيران واليمن وصراعات إقليمية أخرى، وانشغال مصر بمفاوضات نهر النيل مع إثيوبيا والسودان، والصراع في ليبيا؛ وشعور عام بأن الأمل ضئيل للغاية في دفع حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ومع ذلك، مثل حال اللجنة الرباعية الأصلية للشرق الأوسط، لا تزال الرباعية العربية مؤثرة، ويبدو أن الرسائل الواردة من الدول العربية الرئيسية تهبط في إسرائيل، فقد حذر السفير الإماراتي في الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، في مقال رأي باللغة العبرية شهر حزيران 2020 في صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية من أن الضم من شأنه أن “يقلب” أي احتمال لتحسين العلاقات الإسرائيلية مع العالم العربي، وأثار نقاشا جادا بين الإسرائيليين.

الرباعية الجديدة: اختلافات بناءة

ما هي الأسس؟ وأي أمل يمكن أن تجلبه هذه الرباعية الثالثة الجديدة إلى صراع قديم مرهق؟ هل يمكن أن تكون أفضل حالاً من سابقاتها في بناء الزخم ودفع الدبلوماسية؟ ـو على الأق ، أن تجمع هذه المبادرة الأوروبية العربية بين بعض نقاط القوة التكميلية – على الرغم من الاختلافات الدقيقة – وتحمل إمكانية القيام بدور بنّاء.

قد تكون فرنسا وألمانيا قادرتين على تمثيل الاهتمامات المشتركة بين العديد من الدول الأوروبية بطريقة أكثر رشاقة من الاتحاد الأوروبي، إذ قال الاتحاد الأوروبي إن الضم “لا يمكن أن يمر دون اعتراض”، لكن عند النظر في إجراءات محددة، يواجه التكتل صعوبات في تحقيق الإجماع المطلوب بين دوله الأعضاء البالغ عددها 27 دولة، مع ترك الدول الفردية للرد بمفردها، عارضت فرنسا وألمانيا – من بين أعضاء الكتلة الأكثر نفوذاً – بشدة خطط الضم، ولكن في الشهر الماضي فقط يبدو أنهما أحرزتا تقدمًا في تطوير إستراتيجية، وأبلغ وزير الخارجية الفرنسي مجلس الشيوخ الشهر الماضي أن الحكومة ستدرس إجراءات اقتصادية وتجارية عقابية إذا قامت إسرائيل بضم أراض، كما زار وزير الخارجية الألماني القدس للتعبير عن “مخاوف برلين الجادة والصادقة بشأن الضم .

كما استخدم الشركاء العرب مقاربات مختلفة لدبلوماسيتهم، فأرسلت مصر رسائل واضحة إلى كل من الولايات المتحدة وإسرائيل لكنها نقلت اعتراضاتها خلف الأبواب المغلقة، ولدى الأردن، صاحب الرهانات الأكبر والمطل على منطقة مُستهدَفة للضم، مخاوف جادة وكان صوته أعلى من ذلك بكثير.

مصر والأردن، الدول العربية الوحيدة التي أبرمت معاهدات سلام مع إسرائيل، لهما تأثير كبير في الرباعية العربية وعلى الموقف العربي من هذا الصراع، وبالمثل، تلعب فرنسا وألمانيا دورًا مركزيًا في أوروبا، وفي مواقف الاتحاد الأوروبي داخل اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، هناك أيضًا بعض نقاط التأثير الرئيسية التي تمتلكها هذه البلدان، ويعتبر الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري لإسرائيل وأكبر مزود للمساعدة للفلسطينيين، حيث تلعب فرنسا وألمانيا دورًا أساسيًا في كلا الفئتين. أخيرًا، تتمتع الدول الأربع عمومًا بعلاقات جيدة مع الإدارة الأمريكية، في حين أنه من غير المحتمل أن يتم استبدال الولايات المتحدة كطرف ثالث رئيسي في هذا الصراع، فإن هذه المجموعة الرباعية الجديدة يمكن أن تكون بمثابة جسر مفيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين من جهة وبين اللجنة الرباعية للشرق الأوسط والرباعية العربية في الشرق الأوسط.

إن عملية السلام في ورطة  والرجل الغارق ليس لديه خيار سوى التمسك بقشة، ولكن في حين أن الرباعية الجديدة وحدها لن تنعش العملية، فإن هذه الشراكة قد توفر تطورًا إبداعيًا نادرًا وأداة لمسار بناء في المستقبل.

مترجم: “الرباعية” الجديدة من أجل السلام الإسرائيلي الفلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى