الغفلة عن استمرار خطر الانحرافات الفكرية والأيديولوجية

ليس من الإيجابية التستر على الفرق الثورية الفاعلة اليمينية واليسارية.
يقولون متسترين عليها،،،
انتهى الخطر الشيوعي وأثره.
لا خطر من فكر حزب التحرير الاسلامي ولا وجود لتأثيره.
الرافضة مسلمون، ولا يشكلون خطرا على الإسلام.
انتهى الخطر القاعدي الداعشي ومات.
لقد أفل فكر سيد قطب بالتالي حركات الإسلام السياسي وتوارى خطرها.

قلت:
هؤلاء أعلاه لا زالوا فاعلين في العالم الإسلامي ولهم حضورهم الكبير في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق والأردن والسعودية ومصر واليمن وليبيا والجزائر وإيران.
كما في روسيا والصين.

فحين نقول انتهى خطرهم فإننا نمدهم بحبل من التستر والتورية التي يريدون، حتى اذا نضجت ثورتهم ومخططاتهم داهمونا فجأة.
فليس من السلبية التحذير من هؤلاء، لكن بالحكمة والموعظة الحسنة والمحاججة بالمعروف.

عدنان الصوص
٣٠/٥/٢٠٢١

الغفلة عن استمرار خطر الانحرافات الفكرية والأيديولوجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى