المسيرات السلمية في الدول الغربية نتائجها قوية

هل تعلم…
أن مسيرة سلمية واحدة أمام البيت الأبيض الأمريكي مكونة من ألف شخص ترفع شعارات منتقاة، تدين سلطة الإحتلال الإسرائيلي ضد تهويد القدس وطرد سكان حي الشيخ جراح… أقوى من مائة مسيرة مليونية في بلادنا؟!!!!
فكيف لو كانت عشرات المسيرات في الولايات المتحدة والغرب ولمدة شهر.

ألا يستحق الأقصى ذلك؟
للأسف، يترددون في القيام بما يضر بالعدو.
فان قيل، لا يستطيعون ذلك…

قلت:
لقد قامت مسيرات هائلة منها مليونية في أمريكا والغرب وفي دول لأول مرة سمعت بها وصل عدد المشاركين فيها الى ٣٦ مليون شخص، قامت تندد بالحرب ضد غزو العراق والتي أسفرت عن سقوط بغداد و حكم الحزب عام ٢٠٠٣م ، بحيث استمرت المسيرات يوميا في العالم لمدة أشهر. كان أشهرها مسيرة روما المكونة من حوالي ٣ مليون شخص.

ووفقا للأكاديمي الفرنسي دومينيك ريني، إن ما بين 3 يناير و 12 أبريل 2003، شارك 36 مليون شخص في جميع أنحاء العالم في ما يقرب من تنظيم 3,000 مسيرة احتجاجية ضد الحرب على العراق.

أين ذهب دعاة المسيرات المليونية المنظمة والمنسقة تلك؟
ولماذا اليوم لا تعاد تلك المسيرات ضد عدو صهيوني متفق على عدائه للمسلمين والمقدسات؟
اترك لكم التعليق.

عدنان الصوص
١٠/٥/٢٠٢١

المسيرات السلمية في الدول الغربية نتائجها قوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى