المعجزة الأردنية: استقرار دولة صغيرة بإمكانيات قليلة في إقليم مضطرب

حظي موقع دولة الأردن وصغر مساحتها ببعض النقد منذ تأسيسه، حيث كانت الرؤى التقليدية أحياناً لا تتوقع لهذا البلد الصغير البقاء بإمكانياته القليلة، ولعدم وجود الكثير من الأمثلة التاريخية على إمكان استمرار وبقاء دولة في مثل هذا الموقع الجغرافي فقط، ولكن هذه الرؤى تتجاهل اختلافات الجغرافيا السياسية بين العصور التاريخية القديمة والوسطى وبين العصر الحديث، ما يختلف جذرياً بقوانينه الدولية، وبالتطور التكنولوجي الذي يسمح بتواجد واستمرار الدول في أماكن كانت تعتبر سابقاً ليس من الممكن أن تكون مأهولة.

وبالإضافة إلى انهيار العديد من الدول العربية المجاورة الكبيرة والعريقة في موقعها التاريخي، وهي ذات إمكانيات اقتصادية كبيرة زراعياً أو بالنفط، مثل سوريا والعراق، فقد ازاد اإعجاب والانبهار ببقاء الأردن إلى أن يحتفل بالمئوية الثانية، وربما من الصعب في هذا المقال القصير معرفة الأسباب أو حصرها، لكن المقال سوف يقتبس بعض الدراسات أو المقالات الغربية التي عبرت عن انبهارها بنجاح استقرار الأردن الضعيف في إقليم مضطرب.

مفاجأة استقرار الأنظمة الملكية في الربيع العربي: الأردن

تاريخ ظهور الشرق الأوسط الحديث: دورة دراسية جامعية على موقع كورسيرا من جامعة تل أبيب، البروفيسور آشر سوسر، زميل باحث أول في مركز موشيه ديان لدراسات الشرق الأوسط وأفريقيا والمدير السابق للمركز (1989-1995 ، 2001-2007).

على الرغم من الشكوك المشروعة التي يجب أن نتعامل بها مع العدو الصهيوني وتصريحاته المضللة، إلا أن هذا المحتوى أكاديمي ومكتوب باللغة الإنكليزية للجمهور العالمي والغربي، وهو في هذه الحالة يخضع لشروط أكاديمية بحيث أنه إذا لم يكن يعبر عن الحقيقة فهو يعبر على الأقل عن نتائج من الأبحاث والآراء التي تعكس غالباً حقيقة المعتقدات السياسية الإسرائيلية وليس مجرد تصريح بهدف التضليل، والفضل ما شهدت به الأعداء، وبالرغم من ذلك يتوجب توخي الحذر من مديح الأعداء عموماً.

يقول البروفيسور آشر سوسر في المحاضرة الخامسة من الجزء الثاني من الدورة الدراسية:

“‎دعونا نتأمل النظام الملكي بالأردن‎، على عكس الدول العربية الأخرى‎ ‎بدت بوضع جيد سنة ‎١٩٤٨، فبعد الحرب مع اسرائيل لمدة عام،‎ ‎الأردن لم تُهزم‎، ولكن عبد الناصر الذي بذل مجهودًا‎ ‎في الضغط على الحكم في الأردن واخضاعه‎ ‎بواسطة المعارضة السياسية،‎ حيث ‎في منتصف الخمسينات‎ ‎اعتقد العديد أن الحكم الهاشمي‎ ‎سينتهي خلال أيام معدودة،‎ ‎لكن السلالة الهاشمية نجحت بالبقاء‎ ‎واستطاعت الاردن أن تستعيد نفسها‎، وبسبب مركزية‎ ‎جغرافية وسياسة الاردن،‎ ‎حيث تقع ‎بين إسرائيل وفلسطين والعراق،‎ وبين السعودية وسوريا‎،‎ أعطاه أهمية مميزة‎ ‎في الحفاظ على الاستقرار‎ ‎في المنطقة،‎ ‎ونتيجة ذلك‎ ‎لاقى وما زال دعمًا‎ ‎من الدول الاجنبية في المكان نفسه،‎ ‎وأيضاً من المجتمع الدولي الواسع،‎ ‎من أجل الحفاظ على الاستقرار في الشرق‎ الأوسط.

5.5.1.1 The Surprising Stability of the Arab Monarchies: Jordan – Part 1 – WEEK 1 | Coursera

متينة لكنها مختلفة: الأنظمة الملكية في الربيع العربي

دراسة للباحثين توماس ريختر وآنا سونيك. مجلة الدراسات العربية

منشورة بتاريخ: 15/12/2014.

خلاصة الدراسة:
على مدى ثلاث سنوات بعد الربيع العربي، يتميز الشرق الأوسط باختلاف مذهل في الاستمرارية بين الملكيات والجمهوريات. إلى جانب هذا الاختلاف ، تم حتى الآن التغاضي عن بعض الفجوات الكبيرة داخل مجموعة ممالك الشرق الأوسط الثمانية. ما تُظهره التطورات الأخيرة أيضًا هو كيف تفاعلت الأنظمة الملكية المختلفة بشكل مختلف مع التحديات المطروحة عليها. لقد استخدموا جميعًا نفس الاستراتيجيات التي نجحت في ماضيهم. ومع ذلك، قدم الربيع العربي تحديًا جديدًا وخطيرًا تمت مواجهته أحيانًا بمقاييس جديدة، سواء في الجودة أو في المدى.

فمن ناحية أخرى، أدت هذه الممارسات والسياسات إلى حماية الملكيات العربية الثمانية من التهديدات الوجودية، وستستمر على الأرجح بذلك على الرغم من سيناريوهات يوم القيامة التي تتنبأ بـ “الانهيار المقبل” للحكم الملكي في الشرق الأوسط.

Full article: Durable, Yet Different: Monarchies in the Arab Spring (tandfonline.com)

في منطقة قاسية يتشبث الأردن باستقراره

مقال رأي للكاتبة الصحفية ديبورا عاموس، مراسلة دولية تغطي الشرق الأوسط لأخبار لموقع NPR. وحائزة على العديد من الجوائز. منشورة بتاريخ: 1/7/2013.

في جميع أنحاء الشرق الأوسط المضطرب، أطاحت الثورات العربية بالديكتاتوريين والرجال الأقوياء. لا يزال الأردن مستقراً في الوقت الحالي لكن الضغط يتصاعد. تحتدم الحرب السورية في الجوار مباشرة، مما أدى إلى تدفق طوفان من اللاجئين عبر الحدود مما أدى إلى إجهاد كل مورد في المملكة.

لم يفلت الأردن من احتجاجات الربيع العربي. عندما بدأ في يناير 2011، كان لدى المتظاهرين بعض المطالب نفسها مثل حركة الاحتجاج في سوريا المجاورة. لكن الأردن كان مختلفًا. لم يصل المتظاهرون إلى حد الدعوة إلى إسقاط الملك عبد الله، الملك ذو المظهر الشبابي الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وكان جهاز الأمن الأردني منضبطًا نسبيًا، حيث كان يوزع الماء البارد والعصير على المتظاهرين في منطقة تستخدم فيها شرطة مكافحة الشغب بانتظام الهراوات والبنادق لسحق المعارضة. ويلاحظ علي شكري ، الجنرال المتقاعد والمستشار السابق في القصر الملكي ، أن “العنف وسفك الدماء في المنطقة أديا إلى كوارث”. حيث لا بديل عن الملك والملكية.

وكانت مشكلة سوريا هدية لعبد الله، فبالرغم من ضغط اللاجئين ومع ذلك يشعر الأردنيون بالامتنان لأنهم لم يعانوا من العنف الذي يرونه في سوريا والعراق وأماكن أخرى في المنطقة. إن العنف والفوضى الإقليمية أزلت زخم الحركة الاحتجاجية في الأردن.

In A Rough Neighborhood, Jordan Clings To Its Stability : Parallels : NPR

جمع وإعداد:

زاهر طلب
10/2/2021

 

المعجزة الأردنية: استقرار دولة صغيرة بإمكانيات قليلة في إقليم مضطرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى