قصة الشخصية المضطربة مع القانون

استنكرت هذه الشخصية أمس المظاهر الاحتفالية التي قام بها بعض الفائزين بالانتخابات النيابية ٢٠٢٠، وطالبت بتدخل الحكومة وتطبيق القانون عليهم.
قلت: هذا الأمر لحد الآن جيد….
ولكنها حين بلغها أمر تحويل الامن العام لتسعة نواب مخالفين لأوامر الدفاع للسير في اجراءات المحاكمة، تبرمت شفاههم، وعلقوا تعليقات تدل على عكس ما كانوا يطالبون به…. مستهجنين أن تقدر الحكومة على محاكمتهم، وكأن الحكومة قامت بذلك شكلياً وإرضاء للجمهور.
كيف عرفت هذه الشخصية اعلاه ان الحكومة مش جادة في محاكمتهم، وما دامت تعرف ذلك، فلماذا طالبت بكل جدية أمس بمحاكمتهم.
هذه الشخصيات أعلاه، سبب في الأزمة التي تمر بها الأمة.
ألا هداهم الله.

عدنان الصوص
١٢/١٠/٢٠٢٠

قصة الشخصية المضطربة مع القانون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى