لماذا نهانا الله تعالى عن موالاتهم؟

الإمامية الاثنى عشرية أو الرافضة أو الخمينية الحاكمة في إيران، تعادي الإسلام السّني أصالة (عقيدة وشريعة) وتسعى لاجتثاثه من الأرض، وتستحل قتل اتباعه ما استطاعت الى ذلك سبيلاً، فهي تعتبر من المذاهب الهدامة التي تقاتل المسلمين في الدين، وليس لأجل دنيا أو مصالح شخصية فقط، فالعلاقة معهم حددها القرآن الكريم بقوله تعالى: (إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ).

ولو أن إيران مع اختلافها لنا في العقيدة والثوابت، تقيم علاقاتها معنا على أساس حسن الجوار والصداقة، بعيدا عن مبدأ تصدير الثورة والمعاداة في الدين، لدخلت في قوله تعالى: (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ). ولكنها ناصبتنا العداء، وعملت على تحويل مدن وقرى سنية في العراق واليمن وسوريا الى المذهب الجعفري الإثناعشري.
العبرة: لا زال البعض منا يوالي إيران على حساب العقيدة والشريعة والدم والأرض والعِرض، ولم يعتبروا بتاريخهم الأسود القديم والمعاصر.

عدنان الصوص
١٣/٩/٢٠٢٠

لماذا نهانا الله تعالى عن موالاتهم؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى