اكتشاف حقل الغاز بين مشروعين

في عامي ٢٠١٩ و ٢٠٢٠ اكتشفت كل من مصر ٢٠١٩ والامارات ٢٠٢٠ والسعودية ٢٠٢٠، اكتشف جميعها حقولا من الغاز بالتريليونات من الاقدام المكعبة، ولم نسمع ضجيجا ولا صخبا اعلامياً، كما سمعناه من القيادة التركية التي بشرت العالم به قبل اسبوع من الاعلان عن اكتشافه، ومن جوقته الاعلامية التي لا زالت تكرر هذه البشرى، وصورت لنا من وراء اكتشاف الغاز، أن الله مع الأتراك وناصرهم على اعدائهم ضد مخططات الغرب والعرب المستعربة.

قلت: هذه نتف من الاكتشافات في مصر والامارات والسعودية للغاز نقلتها في الصور المرفقة، لم يصاحبها صخب إعلامي ولم تخرج قياداتها لتبشر المواطنين قبل أسبوع من الإعلان عنها، وكأن فتحا جديدا من الله قد حدث، ولا استثمارها على ان الله مع مصر أو الإمارات أو السعودية ضد الغرب وضد الشرق.

العبرة:المفلس هو من يجعل من الأمر الطبيعي العادي قصة كبيرة يوظفها لأهداف سياسية وليتستر بها على الأخطاء والعيوب التي أحاطت بحكمه وبسياسته.

لا تنجر الى المهاترات السياسية الرخيصة المفضوحة.

٢٣/٨/٢٠٢٠
عدنان الصوص

اكتشاف حقل الغاز بين مشروعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى