العدل والإنصاف مع تركيا

من العدل أن نُفرّق بين تاريخ الدولة العثمانية الطويل على ما قيل في شأنها من مدح وذم، وتاريخها بعد سيطرت الحركات الباطلة سواء الطورانية أم حركة الاتحاد والترقي و تركيا الفتاه وغيرها، تلك التي انتصر فيها كمال اتاتورك عدو الإسلام من جهة…

وأن نفرق كذلك بين الارضية الصوفية القبورية الغالية التي انطلقت منها الدولة العثمانية عبر حكمها ، والاسلام النقي السنّي من جهة أخرى.

كما أن عداء اهل السنة لكمال اتاتورك وحركاته الباطنية يجب أن لا ينسحب على الدولة العثمانية طيلة حكمها،
كذلك فان دفاعنا عن الدولة العثمانية ضد الحركات الطورانية وسياسات التتريك، لا يبرر لنا ذلك الدفاع عن الصوفية القبورية، ومعاداة خصومها من علماء اهل السنّة وعلى راسهم تقي الدين ابن تيمية وتلاميذه.

أما الأصوات النشاز في مصر وفي تركيا وفي السعودية لا يبنى عليها.. فهي لا تمثل المواقف الرسمية للدول المُطبع السعودي النكرة مثالا عن السعودية، وهذا الشخص التركي الذي غلا في مدح اردوغان لا يمثل الاتراك، ولا المصري الذي حرم الصلاة في مسجد اياصوفيا يمثل الموقف الرسمي للافتاء المصري، هكذا يجب التعامل مع الامور، وإلا أحرج كل منّا نفسه مع الآخرين.

الموقف الرسمي هو الموقف الذي يحاسب عليه النظام. لا الاصوات النشاز فيه.

عدنان الصوص

١٧/٧/٢٠٢٠

العدل والإنصاف مع تركيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى