التجربة السيسية؟؟!!

أولا..

لا بأس من اعادة فتح ملف الرئيس المصري السيسي كل فترة. وذلك لنر إن كانت بعض الأدلة العلمية قد ظهرت لتدلنا على نوع من وجود بيروسترويكا ماركسية جديدة تطبق في حكم السيسي تحت مسمى (التجربة السيسية)، او الناصرية الجديدة.

لقد تابعت نقاشات طويلة بين الإخوة ممن يتهم السيسي بالعمالة باعتبار حكمه مرحلة متقدمة جدا وصل اليه العمل الجاسوسي الناصري… وآخرين يدافعون عنه ولم يروا وجود ما يدل جزما على هذا الرأي.

فلقد تمنيت أن يتم الفصل في الموضوع بين الفرقاء مع الاتفاق على رأي. لكن هذا لم يحدث.

ثانيا:

التخوفات من أن السيسي عميل خطير جدا هي لا شك موجودة لديّ مثل المهاجمين. ولكنها لا ترقى الى أن أسلبه وصفه السني كأصل فيه وكونه لا زال مع الأنظمة السنية. لماذا؟

لأنني أتخوف كغيري من بعض تصرفات تقوم بها السعودية وخاصة في تعاملها مع أزمة قطر وقبلها اليمن وسوريا وعلاقاتها مع الشرق.. لكن هل هذه التخوفات تكفي للحكم على عمالتها؟ الجواب: لا.

فلا أحد من المختلفين في الحكم على السيسي يجزم بعمالتها لأجل ذلك على الرغم من تخوفهم جميعا من أن تكون كذلك.

الفرق أن البعض جزم بعمالة السيسي لوجود هواجس لديه علما بأنه سني وقطع دابر مخطط الخطة الخمينية الإيرانية في مصر قبل اتمامها. وانه لا زال مع الأنظمة السنية.. مع تفهمنا أن النقطة الأخيرة لا تعصم السيسي من الاتهام لو كانت لوحدها كما فعلت قطر حين أبقت العلاقة مع مجلس التعاون. لكن قطر تختلف لأننا رأينا بأم أعيننا كيف تطبق السياسة الثورية الماركسية الخمينية على أرض الواقع، وهذا ما لم يحدث مع السيسي.

ثالثا:

بعد البيروسترويكا السوفيتية رأينا أن الإعلام (أنام) الناس وطمأنهم وقال لهم: ما في خطر روسي فقد مات و انتهى. وطويت صفحة التنبيه على عمالة الشيوعية والروس والسوفييت.

فإن كان ما يحدث في مصر هو ييروسترويكا جديدة على غرار ما حدث في السوفييت… فان الأصل أن يعمل الإعلام على تهدئة الناس ضد السيسي كي تتعلق قلوب البشر به. لكن وجدنا العكس، وهذا مهم وهو؛ أن الأبواق اليسارية وإيران وكل الغثاء المتأثرين بالطرح الماركسي الخميني يلعنونه… وهذا مغاير لما حدث أيام بيروسترويكا الروس.

رابعا:

الاعتماد في التحليل على الفراسة أو طريقة حدثني قلبي عن ربي خطأ كبير. بل يجب أن يبنى على واقع دقيق.. والا تكن أقرب للصوفية…

خامسا:

يبقى السيسي على الرغم من مخالفتي للانقلاب الذي قام به على الرئيس المنتخب بعد استتباب الأمر له على أصله المسلم السني، وأن سياسته وتحالفه الظاهر مع دول أهل السنة ومعاداته للخمينية تحسب له لا عليه. مع بقاء الحذر قائما.

هذا والله أعلم.

٢٠/٦/٢٠١٧

عدنان الصوص

التجربة السيسية؟؟!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى