حقيقة صفحة المقاطعة

زرت اليوم الجمعة 10/2/2017 صفحة المقاطعة…

تخيلت حينها ان الأردنيين أوقفوا حركة المركبات.
بعد العصر ذهبت في زيارة تخيلت أن اقطع المسافة بسرعة… لكن بصدق وجدت الأمر طبيعيا.

العبرة هي…
ان القائمين على الصفحة يهولون ويضخمون الأمر لغاية في نفس يعقوب.

ما هي هذه الغاية؟
لا أجزم بها إنما تذكروها بعد حين.

الغاية هي إجراء تمرينات أو تجارب حقلية ميدانية على الشعب الأردني يتم من خلالها اولا ؛

كسب ثقة الحراكيين القائمين على الصفحة وأنها آتت وحققت أهدافها.
ثم تليها مرحلة تحريك الشعب بسهولة في المستقبل؛ متى وكيفما يشاؤون.

فهؤلاء الحراكيون – ولا أقول كلهم بل بعضهم – من أصحاب الأجندات والأفكار الشرقية أصحاب التأثير؛ يريدون ضرب الشعب بالنظام بحجة الإصلاح ومصلحة الشعب.
وفي الشعب الاردني من أصحاب النوايا الحسنة من يثق بطرحهم كونهم الحن حجة. قال الله تعالى: (وان يقولوا تسمع لقولهم).

وقال الله تعالى:( لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلا خَبَالا وَلأَوْضَعُوا خِلالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ).

عدنان الصوص

10/2/2017

حقيقة صفحة المقاطعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى