فتنة منازعة الأمر أهله

قريبا؛ وقبل حوالي قرن من الزمن؛ كان الناس اقرب ما يمكن الى اجتماع كلمتهم تجاه اولياء أمورهم وسياسات قادتهم؛ حتى اطل علينا مشروع [الحاكمية] بفهمه المنكوس….

فتمزقت الامة الواحدة ذات الافكار المنسجمة اربا اربا، حتى لعن صغارها في العلم و دعاتها كبار العلماء …. بل كفرت فئات منهم الأخرى… وماج بحر الفتن في الامصار …. فانتشرت رائحة الدم والبارود في كل البلدان العربية، وخاصة الواقعة ما بين الفرات والنيل حيث يطمع فيها الصهاينة اليهود.

الا ليت قومي يعلمون ان اشد الفتن – الفكرية والمجتمعية معا – على الامة هي منازعة الامر أهله…

فمن هذا الباب تسللت إلينا أفكار السبئية والخوارج والرافضة والماركسية والقومية والتحريرية والقاعدية والحوثية وداعش؛ فأدت بنا الى ما نرى وما نسمع من أخبار مفجعة كل يوم هنا او هنالك.

قال الله تعالى:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70 ) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا).

عدنان الصوص
٢٠/١٢/٢٠١٦

فتنة منازعة الأمر أهله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى