إدانة تفجير استانبول

مهما كانت تلك الليلة صاخبة بالغناء الماجن والرقص المختلط، فان كل من كان لديه ادنى معرفة بدين الاسلام، او بالمباديء الانسانية، يدرك تماما بأن تلك الجريمة التي قتل فيها 39 مدني في ملهى ليلي في استانبول في راس السنة 2017 ، أنها منسوبة للاسلام زورا.

فحين تتبنى داعش ذلك – ان صدق الخبر – وليس ذلك عنها ببعيد، فانها تعكس للعاقل حقيقة عداء داعش لكل ما هو اسلامي او انساني وانها تتقنع بالشعارات الاسلامية.

فتلك الممارسات الهمجية لا يمكن أن تجدها في ادبيات المسلمين ولا النصارى. بل فتش عن المبدأ الذي يستحل هذه الدماء ليبرر بها غايته في استعباد البشر وابادة من شاء منهم متى شاء وكيف شاء.

انهم أصحاب مبدأ : (الغاية تبرر الوسيلة). انهم من حرفوا الكتب السماوية فنصت مراجعهم العليا على جواز ابادة المدنيين وزروعهم وماشيتهم، انهم المفسدون في الارض. (!!!!)
2/1/2017

إدانة تفجير استانبول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى