خطورة الفهم الشعبي الخاطئ للأزمة السورية

يؤدي سوء فهم واقع الثورة أو الأزمة السورية لدى الشعب السوري واللاجئين السوريين، وأيضا لدى الشعوب العربية إلى استغلال ذلك من قبل أصحاب الأجندات والأفكار المتطرفة لمحاولة تجنيد فئة الشباب منهم في التنظيمات والأعمال الإرهابية مثل داعش أو جبهة النصرة، وكذلك الأمر في سوء الفهم للقضية الفلسطينية ما يتعلق بها، وهذه سنفرد لها مقال آخر إن شاء الله.

 

أبرز الأفكار الخاطئة عن الثورة أو الأزمة السورية:

 

 

1- أن سبب الثورة هو ما سُمي موجة العربي التي بدأت في تونس إلى مصر وليبيا، وهذا غير صحيح وذلك لأن النظام البعثي السوري مختلف جذريا وبشكل كبير عن تلك الأنظمة، وسبب الثورة فيه مستقل تماماً، ولكن الثورة استفادت فقط من الجو والشرارة.

 

2- أن النظام البعثي السوري هو عميل لأمريكا! وإهمال تبعيته واعتماده الكلي في التمويل والسلاح والمواقف الدولية الداعمة والفيتو على إيران وروسيا، وهذا خطأ فادح، فمن الواضح أن النظام يعتمد 100% على الدعم الروسي الدولي والصيني، وعلى مليشيات والتمويل الإيراني، وعلى ضغط اللوبي الصهيوني على الإدارة الأمريكية لتقف مكتوفة الأيدي.

 

3- الاعتقاد بأن روسيا وإيران تدعمان النظام السوري لمصالح مادية، وهذا برغم أنه صحيح لكنه سبب ثانوي، حيث في الواقع تدعمه بشكل رئيسي بسبب عقيدة طائفية مشتركة راسخة وأيديولوجيا ماركسية لا تتزحزح.

 

4- سوء الفهم لموازين القوى الدولية والعسكرية، والاعتقاد الخاطئ بأن الأنظمة العربية المعتدلة متخاذلة في دعم ونصرة الشعب السوري، لأنها لا تتدخل عسكريا بشكل مباشر لإنقاذه من المجازر اليومية، وبالتالي فهي عميلة ومتواطئة مع نظام الأسد أو مع إيران أو أمريكا أو…الخ. وهذه أسوأ فكرة وأكثرها خطورة، وذلك لأن القوانين الدولية تمنع بشدة التدخل المباشر للدول في سيادة الدول الأخرى، أما التدخل الروسي والإيراني لصالح الأسد فهو محمي بالفيتو الروسي، بينما لم يوجد حتى تاريخ اليوم ضوء أخضر دولي بالسماح للدول بالتدخل المباشر لإنقاذ السوريين من المذابح، كذلك ربما لا يكون الإعداد العسكري لدى الدول العربية كافي لمواجهة داعمي النظام الدوليين إذا تدخلوا عسكريا وفرضوا حرباً إقليمية.

 

وبالخلاصة، فإن هذه القضية تحتاج دراسة وإعداد وتحالفات كي لا تؤدي إلى نتائج أسوأ من الواقع الحالي، مثل قيام حرب إقليمية أو عالمية جديدة (لا سمح الله).

 

إن هذه الأفكار وغيرها وخاصة الفكرة الأخيرة جميعها أفكار خاطئة، والأسوأ أنها تشكل حجر أساس يمكن للأفكار المتطرفة والتفكيرية البناء عليها، لإنتاج أفراد وجماعات مشبوهة تصب في خدمة تنظيمات داعش والقاعدة.

 

والحل يكون بالتوعية ونشر المبادئ الفكرية الصحيحة في أوساط اللاجئين السوريين وخاصة بين الناشطين، وإقامة ورشات عمل وندوات ومحاضرات توضح حقائق هذه الأمور، وخطر تلك الأفكار الخاطئة وبأنها تصب لصالح دعم النظام البعثي وتضرّ بقضية الثورة الشعبية ومطالب الشعب، وتضر كذلك بهم كلاجئين.

 

زاهر طلب

 

خطورة الفهم الشعبي الخاطئ للأزمة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى