مشروع المقاومة مرتبط بإسرائيل

إعلم أن الداعمين لمشروع المقاومة والمعارضين لمشروع السلام هم مرتبطون بإسرائيل

سوريا وموسكو و ايران و حزب الله

وأن التفجيرات العشوائية أو الصواريخ الكرتونية في غير زمانها.

أو ما يسمى جهادا فإن هذا النوع من الجهاد أنكره.

فهذا الجهاد المنفلت من عقاله المرتبط بالمشروع السوري الإيراني و الذي لا يقوم على فقه الموازنات، فهو من يعطي إسرائيل المبررات لاحتلال الأرض وهتك العرض.

وقد كنت ولا زلت أدعم حماس وغيرها في انتفاضتها الأولى انتفاضة الحجر.

أما الثانية فلا، فقد فجرها شارون، وبعدها انقلب الأمر لصالح اسرائيل.

ثم هناك أمر آخر، هو أن كلمة “التطبيع” كلمة محدثة. لا توجد في المصطلح الشرعي.

فالتمسك بها وبمدلولها الذي يختلف الناس في تعريفه أصلا، يؤدي في نظر البعض إلى تغييب المصطلحات الفقهية المتعارف عليها بين الفقهاء.

لذلك تجد ان رافعي لواء مقاومة التطبيع هم الماركسيون أولا

ثم القوميون العرب

ثم الرافضة

وهؤلاء جميعا ذيول اليهودية فينا

وكذلك تجد حزب التحرير يقاوم هذا التطبيع وهو حزب سياسي ماركسي بخطاب إسلامي يتستر بإقامة الخلافة.

وهنا أريد أن أنبه الى أمر غاية في الخطورة وهو (معاداة السامية)، وقوة مفعولها في خدمة اليهود، وهي أصل، ولها فروع…

ومن فروعها إغلاق سفارات إسرائيل، ومقاطعتها، وعدم البيع والشراء منها، وعدم إقامة أية علاقات في أي مجال.

فان اليهود بذلك يعتبرون فاعلها معادٍ للسامية.

فيؤلّبون العالم عليه وخاصة العالم الغربي، بالتالي نحن نضعف وهم يتقوّون.

وترتفع أوراقهم في الغرب وتهبط أوراقنا.

وهذه قد تكون مقدمة لاجتثاثنا.

لذلك على ولي الأمر أن يتجنب ونحن في حالة الضعف والهوان أية أفعال تؤدي إلى زيادة المفاسد فينا.

فضلا عن إبعاد المصالح عنا.

وهذا يقودنا الى ضرورة قطع أسباب علو بني إسرائيل في الأرض.

مهما كانت في نظر بعضنا نوعاً من عمالة

كون هذا البعض – لعدد من الأسباب – قد جهل كثيرا من مقتضيات الحرب الإعلامية وفلسفتها بيننا وبين العدو.

بل للأسف فإننا حين نردد شعار :

فلسطين من البحر إلى النهر

ونعلنه ونكرره ونتخذه إستراتيجية…

فان هذا الفعل منا فيه حياة لإسرائيل…

وموت لنا...

علم بذلك من علم وجهل من جهل.

وهذا الشعار الإسلامي حاليا ما هو إلا امتداد بصيغة أخرى لشعار الاشتراكي جمال عبد الناصر.

تجوع يا سمك سنرمي اليهود في البحر

وهو كذلك عين شعار أحمدي نجاد الرافضي الماركسي حين دعا إلى محو إسرائيل من الخارطة…

فهذه الشعارات المعادية للسامية تقتات عليها إسرائيل وتنتعش بها

بل تتماهى بها أمام الغرب والشرق.

ولا ننسى بأن العرب ممن تربطهم معاهدات سلام مع إسرائيل

قد تكرر منهم اغلاق السفارات ومقاطعة العدو.

ولست الآن بصدد التدليل المفصل على ذلك، بل أردت منه القول بأن العرب ممكن ان ينبذوا المعاهدة متى رأوا المصلحة في ذلك أو رأوا بان العدو قد خرق الاتفاقيات.

علما بأن العدو قد خرق الاتفاقيات كثيرا وكثيرا…

فإن كان نبذ الهدنة أو الصلح سيكون في صالحنا فوجب على ولي الأمر نبذ الصلح.

وان كانت الأسباب الاضطرارية التي جعلتنا نقبل بالصلح لا زالت قائمة، فمن المفسدة نبذها.

لماذا؟؟؟

اولا: فإن وقوع العملية السلمية لا يتعارض مع الحرب القادمة مع العدو التي سينطق فيها الحجر والشجر ضد اليهود

عندها سيكون العرب قد تخلوا ونفضوا أيديهم من عملية السلام...

ولكن في الوقت المناسب الذي ستكون فيه النتيجة لصالحنا.

ثانيا: إن حالة عدم وجود السلام ووجود حالة الحرب هي أكبر سبب كوني أعطى إسرائيل ما تريد من توسع في أرض العرب

ولا زالت تتوسع بعد موت الاشتراكي عبد الناصر الذي أعطى أوامر الانسحاب للجيش المصري في حربي (56)، (67) على التوالي أمام العدو

وعليه فإن العرب حين أدركوا خطط العدو من جهة…

وسيطروا على الجامعة العربية مرة أخرى من جهة أخرى…

جمدوا المقاومة ومشوا بالسلام…

وبذلك قطعوا الطريق على توسع العدو.

وهذه نقطة بالغة الأهمية.

يجب الاعتراف بها ودراستها…

وهي بأن إسرائيل تتوسع في حالة الحرب، وخاصة حين تكون الأنظمة المحاربة بيد الاشتراكيين، أو حين تكون بيد الموالين سياسيا للاشتراكيين في سوريا وإيران، لا فرق في النتيجة.

وعليه لا بد من قطع الطريق على الإسلام السياسي الحمساوي والأخواني لأنهم قد اهتدوا بالسياسية الماركسية تماما متأثرين بطروحات حزب التحرير.

وهذه السياسة كفيلة بأن تعطي إسرائيل المبررات بإعادة احتلال ما انسحبت منه.

ولو رجعنا للوراء قليلا لرأينا كيف أن إسرائيل أعادت احتلال الضفة وقطاع غزة وجنوب لبنان، مرتين مرتين مرتين، بفضل المقاومة المسلحة الإسلامية.

هذه المقاومة التي يجب أن تصب في صالحانا نحن وتهزم اسرائيل ولو مرة مقابل مرة.

و لكن للأسف وإمعانا في التضليل الإعلامي

فإن أبواق الصهيونية والاشتراكيين والرافضة سموا لنا ما حصل في جنوب لبنان وفي قطاع غزة من هزيمة، سموه نصرا مؤزرا كي لا نرى الحقيقة…

ويُشل تفكيرنا من أن نتحرك لصالحنا

فبقينا نحلم بنصر آخر على غرار ما حصل في القطاع و في جنوب لبنان

على الرغم من ان أعيننا رأت الهزيمة التي منينا بها، بحجة ان القيادة لا زالت سليمة.

وهذه هي حجة الماركسيين من قبل، فبعد الهزيمة يقولون لنا

لقد انتصرنا…

بسبب فشل العدو في الوصول للقيادة!!!

فأي مهزلة بعد هذه المهازل؟؟!!

من كتابات الاستاذ المهندس : عدنان الصوص

بتصرف يسير

مشروع المقاومة مرتبط بإسرائيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى