ليس الأسد وحده بل المشروعات الروسية والإيرانية والإسرائيلية

الثورة السورية لا تحارب الأسد وحده، فهو واجهة وأداة لمشروعات أكبر، فعليا الشعب السوري الثائر يخوض الحرب ضد المشروع السوفياتي لاحتلال العالم، وذلك بشكله الجديد بقيادة بوتين، فالمشروع السوفياتي الشيوعي السابق قد أخذ قسطا من الراحة في فترة الانهيار المزعوم، وكان قد سقط ولكن على أساس أن يعود لاحقا، وها هو بوتين يقوم بإعادة ذلك المشروع مجددا.

 

وهي أيضا ثورة ضد إيران الفارسية الشيعية ومشروعها الاقليمي الذي وضعته في الخطة الخمسينية ومبدأ تصدير الثورة، فلا يجوز تسطيح  المعركة بأن نظام الأسد متمسك بالسلطة والكرسي لمجرد السلطة وليس لأي دواعي لها علاقة بالمشروعات الإيرانية والروسية.

وهي أيضا ثورة ضد مشروع قيام إسرائيل الكبرى، فنظام الأسد بممانعته المخادعة وحده المرغوب إسرائيليا لأنه يرفض استعادة أرضه مقابل السلام، بل أيضا لأنه مستعد عند اللزوم لتقديم مزيد من الأرض لإسرائيل في حروب مسرحية مثل حرب الجولان، ولهذا فإن بقاءه ليس فقط لحماية حدود إسرائيل كما يتم تبسيط الأمر، بل الأهم هو لمساعدتها في إقامة إسرائيل الكبرى عندما يحين الوقت.

وهذه الأخيرة بالضبط هي كلمة السر في إصراره على البقاء طوال هذه المدة رغم انهياره وسقوطه عدة مرات، وهذا هو معنى وصف حاخامات الصهيونية له بـ “ملك إسرائيل”، فلو سقط الأسد قد لا يسقط فقط مشروع إسرائيل الكبرى، بل قد تسقط إسرائيل نفسها.

بقلم: زاهر طلب

ليس الأسد وحده بل المشروعات الروسية والإيرانية والإسرائيلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى