السر المفقود لانتصار الثورة السورية

هذا الموضوع يجب على كل ثائر سوري قراءته.

التفاؤل ليس مجرد شيء مفضل يساعد على رفع المعنويات بالنصر، إن التفاؤل وتصديق وعد الله بالنصر هو السبب الرئيسي للنصر، ويجب أن لا تستخف به فهو فعلا السر الأكبر وغير المعلن لكل الانتصارات، ولا يمكنك أن تجد أي انتصار في التارخ بدون تفاؤل ويقين مؤكد بمجيء النصر، بل هو من القوة بما يفوق جني مصباح علاء الدين السحري لكن التفاؤل يحتاج للأخذ بأسباب النصر، وقد أخذنا بمعظم أسباب النصر وبقي رفع مستوى ومنسوب التفاؤل رغم كل ما يحدث.

 

“تفاءلوا بالخير تجدوه” هي مقولة واضحة الدلالة لا غموض فيها، نعم بهذه البساطة… تفاءلوا بالخير تجدوه… فلنصدق ولنكن موقنين بموعود الله بالنصر كي يعيطنا الله إياه، يجب أن لا نستسلم لليأس ولا حتى نسمح له بترك ذرة من الشك في قلوبنا بمجيء النصر عاجلا أم آجلا إن شاء الله، وهناك أيضا الحديث القدسي: “أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما شاء”، هيا فلنظن بأن الله ناصرنا ومؤيدنا بأقل الخسائر بدون حرب أهلية ولا حرب طائفية ولا حرب عالمية، فالله على كل شيء قدير، وهو عند ظننا به، فإذا ظننا خيرا بالله فلا شك سوف يؤتينا إياه.

هناك أيضا العديد من الآيات والأحاديث والسنن الكونية والقوانين الفيزيائية والقوانين التاريخية والاجتماعية والعسكرية تؤكد تماما بأن النصر حليف المتفائل الموقن بالنصر إذا كان صاحب حق، إن جميع النجاحات والانتصارات في التاريخ وفي أي مجال في الحياة كانت بسبب التفاؤل وحسن الظن والعزيمة الأكيدة على تحقيق الهدف، فأينما ذهبنا نجد من العظماء يقول تفاءلوا وتخيلوا النصر، بل شاهدوه بأعينكم كل يوم، عيشوا من الآن لحظات النصر والفرح بالنصر، تعاملوا مع الأمور على أن النصر قد تحقق فعلا، وسوف يأتي النصر قطعا، وسوف يستجيب الله تعالى، سوف تعمل القوانين الكونية بإذن الله، أصبحت مسألة وقت فقط.

أما بالنسبة للنظام الأسدي فرغم أنه يستخدم التفاؤل أكثر منا، ويتخيل النصر ويتعامل مع الأمور على أن النصر قد تحقق له، إلا أن من يعمل الشر لا يستطيع الاستفادة من التفاؤل ولن ينجح إذا كان المستهدف بالشر متمسكا بالحق وسائرا عليه بعيدا عن الظلم والشرور خاصة الفتنة الطائفية، فلا يمكن لأهل الشر الانتصار على أهل الحق والخير إلا بتشاؤم وخوف أو شر منهم، فإذا انتشر التفاؤل بيننا سيرتد الشر إلى فاعله ويقضى عليه بإذن الله.

السر المفقود لانتصار الثورة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى