تحليل فيديو الاشتراكيين الثوريين – أسرار أخطر ما يحدث فى مصر

كمال نجيب والاشتراكيين الثوريين ومخطط هدم دولة مصرالفيديو الذي تم حذفه كل مرة من اليوتيوب، أسرار أخطر مخطط لتدمير وهدم دولة مصر ونشر الفوضى وتفتيت الجيش المصري، إنه مخطط الاشتراكيين الثوريين، واعترافاتهم الصريحة بالتخطيط للقيام بذلك. إن الاشتراكيين يطلبون من إدارة موقع يوتيوب حذف الفيديو كل ما تم نشره بحجة أن حقوق الملكية لهم، وهذا يدل على شدة وهول الفضيحة الشنيعة، ولكن هذا المقطع ليس عملا فنيا ولا مسرحية ليكون له حقوق ملكية، بل هذا الفيديو دليل على نيتهم بارتكاب جريمة تاريخية كبرى بحق مصر المحروسة وشعبها العظيم، ويجب أن يكون هذا الفيديو ملكا عاما لكل الشعب المصري، لأنه يتعلق بمصيرهم جميعا.

وهذا مثال على حذف الفيديو :

http://www.youtube.com/watch?v=UtMrf9nN29M

وهذا هو الفيديو منشورا على موقع آخر :

http://www.dailymotion.com/video/xnaxh5_yyyyy-yyyy-yy-yyyy-yy-yyy-yyyyyyyyyyy-yyyyyyyy-yyyyyyyy-yyy-yyy-yyyyy-yyy-yyyy-yyyy-yyyyyy_news

وهذا ما تحدث سامح نجيب في الفيديو مع التعليق عليه :

يتحدث سامح نجيب في الفيديو عن “تعلم التفاؤل الثوري من الاشتراكي الثوري كمال خليل، وتحدث عن تشاؤم البعض بسبب انهيار الاتحاد السوفياتي وانتصار الرأسمالية، وانتقد التشاؤم لأن الثورة انتهت أو لأن المجلس العسكري لم يسقط، أو لأن الإسلاميين فازوا في الانتخابات” لاحظ أنهم يعترضون على نتائج الانتخابات لأنهم لم يفوزوا بها.

ويتحدث عن “كيف سيقومون بوضع البرلمان القادم المنتخب من الشعب والحكومة الجديدة تحت حصار جماهيري مستمر”، وكأنهم يريدون هم تحريك الجماهير، وليس الأمر هو تحرّك الجماهير بعفوية. ويدعي أن “الثورة لا تزال في بدايتها، ويزعم بأنهم مع حرية السوق والاستثمار”، وهذا كلام للاستهلاك، لأن الدول الشيوعية تؤمم القطاع الخاص ليس لمصحلة الفقراء، بل لمصلحة قيادات الحزب الشيوعي أو الاشتراكي، ويتحول كل الشعب بقرائه وأغنيائه إلى فقراء أكثر فقرا من قبل.

ثم يتحدث عن “معركة التنظيم، ويتهم المجلس العكسري بأنه يمثل مصالح الألف عائلة الأغنى في مصر”، مع أنه في الواقع جيش وطني لكل الشعب المصري ولحماية كل الشعب بكافة طبقاته، ويتهمه “بتمثيل مصالح أمريكا وإسرائيل في مصر، وأن الجيش لا يحمي الشعب، وأنه يحمي أعداء الشعب”، وهذا اتهام باطل بكل وضوح، إذ ما الذي يحمي مصر من أن تحتلها إسرائيل؟ أو تستبيحها المليشيات الإيرانية الطائفية التي استحلت العراق بعد تفكيك جيشه؟ وزعم أيضا “أن الجيش يحمي أعداء الشعب الطبقيين في داخل مصر”، وهذا كلام ينطلق من نظرية التفسير المادي للتاريخ والصراع الطبقي الذي يتنافى مع حكمة الله سبحانه في أن يكون المجتمع مكون عدة طبقات تتكامل معا.

ثم يقول “بأن قيادات الجيوش لا تسقط ولا تقهر بسهولة، لأنها القلب الصلب للدولة، وأنه يريد إسقاط هذه القيادات لإسقاط الدولة نفسها ليبنوا دولة جديدة”، لكن من المعروف تاريخيا أن الدول التي بناها الاشتراكيون هي أشد ظلما وقمعا وديكتاتورية ودموية بأضعاف مضاعفة عن الديكتاتوريات بشكلها التقليدي، وذلك مثلما حصل في الاتحاد السوفياتي والجدار الحديدي الذي أحاط به، ويقول “بأنه لا يمكن إسقاط الدولة بدون إسقاط المؤسسة العسكرية، ولا إسقاط المؤسسة العسكري بدون انقسام داخل الجيش، وتنظيم داخل الجيش، وكسب الجنود وصغار الضباط لصف الاشتراكيين الثوريين، وإخراج نوع جديد من المظاهرات والاعتصامات يشارك فيه الجنود والضباط المنشقين”، وبديهي أن هذا التخطيط هو إساءة كبيرة مقصودة للمؤسسة العسكرية، وليس فقط مجرد نقد لسياسات المجلس العسكري بصفته قائدا مؤقتا للدولة.

ويكمل “بأن هذا الانشقاق في الجيش لا يحصل إلا بضغط جماهيري واسع، ينتج عن تنظيم الإضرابات والمظاهرات، وأنهم يجب أن يعرفوا (الاشتراكيين) كيف ينطمون الإضرابات الجماهيرية الكبرى التي تهز المؤسسة العسكري من الداخل، وتجعلها تبدأ بالتشقق والانهيار ثم تسقط، وأن الاعتصامات لوحدها غير كافية، ويحتاجون لكسب كل القطاعات المضطهدة في الإضراب، لأن الجيش والإسلاميين سيستغلون أي انقسام في الشعب المصري ليهزموا الاشتراكيين الثوريين”، وحث على “كسب فقراء الأقباط والمرأة واللوبيات المضطهدة للإضراب العام، كي لا تتمكن الدولة من إفشال مخططهم، ويضرب بأحداث ماسبيرو مثالا، لاحظ أنهم يحاولون اصطناع المؤيدين من أي فئة يمكنهم خداعها”.

ويقول “بأن ما حصل من معارك ليس شيئا مما هو قادم (أي ما يخططون له)، وأن المعارك الكبرى قادمة، وأن ما حصل هو مجرد (بروفات)، وأنه توجد تطورات في الاعتصامات على سكة الوصول إلى الإضراب العام، ويتوقع أن الاعتصامات القادمة ستكون أكثر وعيا (بزعمه)، وأن هذا لا يحصل من تلقاء نفسه، وأن الثورة إذا كانت تبدو قد خرجت عفوية من تلقاء نفسها، وبدون تنظيمات سياسية واضحة، فإن المراحل القادمة من الثورة (أو هي بالأحرى الثورة الاشتراكية ضد الثورة الديمقراطية الأولى) تحتاج للتنظيم بالمعني الكلاسيكي للتنظيم، ويكونون قادرين على تنظيم دعاية ثورية وتحريك الشعب في كل المدن والجامعات والمصانع في وقت واحد”، وهذا يعني أنها إذا حصلت فليست ثورة شعبية عفوية، بل هي حركة مصطنعة وانقلاب على الشرعية الانتخابية والديمقراطية التي شارك فيها أكبر عدد من الشعب المصري في كل تاريخ مصر، وهذا هو هدف الاشتراكيين الثوريين، ودعا كل من ليس من الاشتراكيين الثوريين للانضمام والعمل معهم للوصول إلى النصر المزعوم. انتهى.

الآن سيقول البعض إن عدد الاشتراكيين الثوريين قليل وماذا عساهم أن يفعلوا؟ وهذا صحيح إلى حد ما، ولكنهم يعملون بأكبر من حجمهم لأنهم نشيطون جدا في الساحة، كما قد تحالفت حركة 6 إبريل التي نظمت الثورة المصرية معهم في هذا المخطط، ربما لأنه يوجد فيها بعض اليساريين، ولأنها تعاني من مرارة الفشل في الانتخابات، ويريد الاشتراكيين الثوريين استغلال ذلك ويحاولون امتطاء ظهرها، كما أن تكتيكات وتحركات حركة 6 إبريل تبدو شبيهة كثيرا بتكتيكات الحركات الاشتراكية، ولا تشبه كثيرا تصرفات الحركات الديقمراطية التي تحرص على الانتخابات وتقبل بنتائجها.

وقد وزع عدد من أنصار الحركة في شوارع وسط البلد وميدان التحرير بيانا أكدوا فيه أنهم “يريدون إسقاط دولة الظلم والاستبداد، ردا على الاتهامات التي وجهت إليهم بأنهم يريدون إسقاط مؤسسات الدولة. وأضاف البيان أنه نتيجة لذلك ارتفعت أصوات “تتهمنا بأننا نسعى إلى إسقاط الدولة، ونحن نقول إن إسقاط دولة الظلم وإقامة دولة العدل، ليس اتهاما بل هو هدفنا الذى نناضل من أجله”، ولكن الكلام هذا واضح البطلان، لأن هذا عمل مماثل لما قام به الشيوعيين في الثورة البلشفية في روسيا، فقد اقاموا أشرس الدول في التاريخ وأكثرها قمعا وقتلا، فقد قتلت الدول الشيوعية لوحدها في روسيا والصين في القرن العشرين ما يزيد على المئة مليون بحسب مصادر موثقة.

للمزيد راجع هذا الموضوع:

الاشتراكيون الثوريون وحركة 6 إبريل ومخطط الفوضى لتدمير الثورة الديمقراطية في مصر

تحليل فيديو الاشتراكيين الثوريين – أسرار أخطر ما يحدث فى مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى