احتضار اﻷسد الطويل

يبدو النظام الذي خلّفه الرئيس “حافظ اﻷسد” كالسائر ٳلى حتفه بظلفه، فحاكم دمشق الوريث يسير بخطى وئيدة، لكنها ثابتة، على طريق استنّه من قبله النظام الصدامي الشقيق. نقاط الشبه بين النظامين أكثر من أن تُعَد، فالنظامان البعثيان الشقيقان ولدا من رحم واحد ديدنه الاستبداد و القمع. هذان نظامان رفعا لواء الوحدة و القومية لتغطية تسلط أقليّة طائفية على أكثرية مسحوقة ومارسا الحكم المطلق دون شريك. كلا النظامين ارتهن البلاد للخارج و بدد مواردها لمصالح ضيقة وفي خزعبلات قومجية لا تسمن ولا تغني من جوع.

مع ذلك، هناك فوارق بين النظامين نابعة أساساً من شخصيتي مؤسسيهما، ففي حين تورط صدام في حروب عبثية و بدا و كأنه يصدق أنه فعلاً خليفة صلاح الدين اﻷيوبي، مارس اﻷسد سياسة قائمة على المراوغة و “التقية”. اﻷسد ألقى الخطابات الملتهبة في قوميتها دون أن ينفذ حرفاً واحداً مما قاله في صالح الموضوع القومي العربي، بعكس صدام الذي مارس سياسة مغرقة في التطرف القومي ٳلى حد الجنون، حين قام بغزو ٳيران “لحماية البوابة الشرقية” للعالم العربي من “الخطر المجوسي “.

قبل الغزو الأمريكي، كان العراق قد تعرض لضربات عسكرية قاتلة منذ حرب تحرير الكويت : بعد تدمير القوات العراقية المنسحبة تحت النار بفضل “حنكة ” سيد البلاد في “أم المعارك ” تعرض العراق لانتفاضة  شيعية في الجنوب تم قمعها بدموية وبتواطؤ قوات التحالف التي سمحت  للطيران العراقي بقصف المتمردين، من حينها ظل جنوب العراق يغلي غضباً. في الشمال العراقي، أتاح منع الطيران و الغطاء الجوي الغربي ٳقامة منطقة كردية مستقلة عملياً مع حرمان العراق من موارد الشمال الطبيعية بما فيها النفط. فترة الحصار الطويلة مع دخول المراقبين الدوليين و تفكيك أسلحة التدمير الشامل العراقية في ظل عقوبات اقتصادية الخ… كل هذا قضى على ما تبقى من مكامن قوة النظام و فككه عملياً. مع أن نظام البعث العراقي خضع عملياً لكل ما طلب منه، ٳلا أن هذا لم ينج “صدام” من مصيره المحتوم.

بالنتيجة، حين أطلت دبابات “أبرامز ” اﻷمريكية على مشارف بغداد، كان صدام حسين و نظامه قد “نضجا” بما فيه الكفاية لكي يتم انهيار النظام بسرعة و دون كلفة بالنسبة للقوات الغازية. هكذا سقط العراق بأسرع من تقدم قوات المارينز!

لو كان جورج بوش اﻷب أكمل الطريق ٳلى بغداد عام 1991 لاستقبل فيها استقبال الفاتحين المحررين لكن جيشه كان سيواجه مقاومة أكثر من تلك التي لقيها بعد اثني عشر عاما من الحصار، فهل ينتظر الغرب اهتراء نظام اﻷسد أو قيامه بخطأ فادح ليوجه له ضربة الخلاص ؟

النظام السوري سبق له وأن نجا من محاولة أولى لتفكيكه حين انسحب ذليلاً من لبنان فور أن أدرك أن لعبته هناك قد شارفت على الانتهاء. هذا الفرار أطال في عمر نظام الشبّيحة في دمشق و كان مقدراً له أن ينجيه من التهلكة لولا لطف الله و الربيع العربي و الذي كان متوقعاً على عكس ما يعتقد الكثيرون.

منذ عام 2010 و مراكز البحوث الغربية تتنبأ  باحتمال حدوث قلاقل عنيفة في المنطقة العربية. أسباب هذه القلاقل موضوعية قبل كل شيء وليست فقط البحث عن الحرية و العدالة الاجتماعية. تعتبر هذه المراكز أن الناس تثور حين تجوع أو حين تدرك أنها ضحية عملية سطو منظم و أن لا حل سياسياً لمشاكلها. انسداد اﻷفق هو أول أسباب الثورات و مهارة أي نظام سياسي تتجلى في قدرته على التطور و استشراف آفاق جديدة لمواطنيه، و هذا ما يعزّ في المنطقة العربية.

في البلاد العربية أزمة فقر و سوء ٳدارة وفساد ٳضافة ٳلى الطغيان و التسلط مع وجود أجيال جديدة منفتحة على العالم، ذكية ومثقفة، انسدت أمامها أبواب التقدم و النجاح و حتى ٳمكانيات الهجرة. في حال ارتخاء قبضة النظام أو وقوع حدث جلل، تتعاظم احتمالات الثورة و تصبح أمراً واقعاً.

مع حلول الربيع العربي، فهم بعض اﻷنظمة العربية سريعاً أن سقوطه صار محتوماً بفعل عجزه عن مجاراة العصر والارتقاء ٳلى مستوى يمكنه من الرد على حاجات شعبه. “بن علي” كان أول من فهم وتبعه “حسني مبارك” فأظهر اﻹثنان في النهاية حساً و طنياً “ولو بالمقلوب” و رحلا غير مأسوف عليهما. ملوك المغرب و اﻷردن ثم البحرين سارعوا للقيام بخطوات توفر عليهم و على بلادهم مصيراً أسود، أو تؤخر هذا المصير. حتى حاكم اليمن بدأ بالتصريح “أنه راحل ولكنه يريد أن يرحل في ظروف معقولة”.

هناك استثناءان لهذه القاعدة، أولهما ليبيا و عقيدها الذي انتهى كما نعرف جميعاً و ثانيهما الرئيس الوريث ﻷعتى وأدهى نظام قمعي عرفه الشرق اﻷوسط.

على علاته و جنونه، لم يفسد نظام القذافي شعب ليبيا بقدر ما أفسد نظام اﻷسد سوريا و شعبها الذي أوسعه قمعاً وتنكيلاً وتدميراً أخلاقياً. حين دقت ساعة القذافي، كان في قلب السلطة الليبية وضمن صفوف جيش العقيد عدد من الشرفاء وأنقياء الضمير ممن منعتهم أخلاقهم من مجاراة الطاغية في غيّه. بهذا المعنى كان نظام العقيد أقل سوءاً و أكثر أخلاقية و ٳنسانية من نظام اﻷسدين.

انطلاقا من انشقاقات العسكريين الواسعة و من تفكك الجهاز الدبلوماسي الليبي و اعتماداً على من بقيت لديهم أخلاق و نتفة من ضمير داخل اﻹدارة الليبية، بدأ تشكيل المجلس الوطني الليبي و قواته المسلحة و هو ما سيصبح نواة الدولة الليبية المقبلة و التي سيكون مطلوباً منها أن تتطور، تحت نوع من الوصاية الغربية، حتى تصبح دولة قادرة على القيام بواجباتها تجاه مواطنيها و العالم ولو بعد حين.

ٳن شيئاً من هذا لم يحدث في سورية ولا يبدو أنه وشيك الحدوث. انشقاقات العسكريين محدودة و محصورة بصغار الضباط و بالمجندين مع سلاح خفيف لا يسقط نظاماً. لم ينشق أي دبلوماسي سوري في العالم و ٳعلان انشقاق سفيرة سوريا في فرنسا انتهى ٳلى مهزلة، حيث اتضح أن اﻷمر ليس سوى ألعوبة من أجهزة النظام بتواطؤ السفيرة نفسها. كذلك اﻷمر على مستوى اﻷجهزة اﻹدارية و الحزبية و القضائية، حيث سجل انشقاق يتيم هو للمحامي العام اﻷول في حماة و الذي انقطعت أخباره من حينها.

هل النظام السوري ٳذا عصي على السقوط و هل كل أفراده هم من زبانية اﻷسد ؟

النظام السوري عصي ليس فقط على اﻹصلاح بل على مجرد التغيير وليس هناك من حل غير ” تفكيك” مجمل النظام. حتى لو غاب رأس النظام، فهذا لن يكون حلاً مرضياً و هو ما يفسر خطاب رئيس وزراء العراق “نوري المالكي” المحذر لمن تسول له نفسه اختصار عذابات الشعب السوري بقتل اﻷسد قائلاً : “ٳن مقتل اﻷسد لن يحل اﻷزمة في سوريا بل  ربما يلقي بها في أتون الحرب اﻷهلية “. المالكي الذي عاصر حكم البعث الصدامي و شارك في تفكيك نظام البعث العراقي الشقيق يعرف عما يتحدث.

لتجنب مصيره المحتوم، يراهن النظام على تخويف المحيط مما سيحصل حال انهياره و يعرف أن الغرب لن يتورط عسكرياً ٳلا مضطراً وفي آخر لحظة خشية وجود كلفة مرتفعة للتدخل و في غياب موارد نفطية تعوض كلفة  هذا التدخل.  رهان النظام اﻷسدي الحالي يتخلص في الآتي : ٳذا كان نظام صدام لم يسقط حتى وصلت الدبابات الأمريكية لبغداد، بعد أن صمد ﻹثني عشر عاماً إثر حرب ضروس مع ٳيران و بعدما تلقى ضربات عسكرية ساحقة منذ حرب تحرير الكويت و عاش في ظل عقوبات دولية صارمة و عزلة شاملة و مع خروج مناطق واسعة من العراق شمالاً و جنوباً عن سلطة حاكم بغداد ، فكم سيعيش النظام اﻷسدي في دمشق و هو لا زال بكامل قوته ومستنداً على دعم ٳيراني و روسي وتواطؤ ٳسرائيلي ؟

خوف النظام من التدخل الخارجي يفسر ابتعاده عن التحرش الجدي بجواره اﻹقليمي و حرصه على تجنب القيام بمجازر كبرى تستدر التدخل الدولي القادر على جعل اﻷسد يتذوق طعم الكأس المرة التي شربها قبله القذافي و صدام. هذا يفسر أيضاً حذره في استعمال سلاح الطيران الحربي الذي سيحث العالم على فرض حظر جوي فعلي أو التدخل عسكرياً فالملاحظ أن النظام لا يستخدم حالياً الأسلحة الثقيلة ٳلا على نطاق محدود فلماذا؟

لو كان النظام واثقاً أن العالم لن يسمح بسقوطه لكان دك درعا وحماه وحمص وٳدلب بالطائرات و بمدفعية الميدان على النمط الهتلري ، تماماً كما سبق له أن فعل في الثمانينات. لكن النظام أدرك أن الزمن قد تغير وأن ساعته قد دنت، وليس فقط بفضل شجاعة مصوري ممارساته اللا أخلاقية و فاضحي جرائمه.

في الحقيقة، لا يبدو مقنعاً تفسير قلة الانشقاقات بالخوف من القصف من الجو.  من اﻷفضل الاعتراف بأن القطعات العسكرية في أغلبيتها الساحقة “ممسوكة ” جيداً من قبل قياداتها الممالئة للنظام و أن الانشقاقات العسكرية ستبقى محدودة و فردية حسب رأي تقرير المجموعة الدولية للأزمات. نفس التقرير يستخلص أن أكبر تهديد للنظام يأتي من خروج مناطق واسعة عن سلطته وبحماية منشقين يحملون أسلحة خفيفة و مضادة للدروع دون الحاجة لمهاجمة مراكز قوة النظام خارج المناطق “المحررة “. النظام لن يستطيع استعادة هذه المناطق دون اللجوء للأسلحة الثقيلة و للطيران مما يستتبعه مجازر واسعة ستجعل التدخل الدولي ﻹسقاطه أمراً مفروغاً منه.

قبل أعدائه، يدرك نظام اﻷسد أن أيامه صارت معدودة و هو يناور لٳطالة زمن احتضاره غير مبال بعذابات شعبه و حتى مناصريه. ككل نظام نرجسي شرس، يتصرف اﻷسد على مبدأ “أنه لن يذهب للجحيم وحيداً ” بل سيقاتل لآخر رمق و سيصطحب معه أكبر عدد ممكن من اﻷبرياء، من سوريين وربما غير سوريين. هذا هو تفسير قيامه بمناورات صاروخية و تهديداته الموجهة لمحيطه الأقرب،  مثله مثل حليفه حزب الله الذي يلجأ لردع صاروخي ذي طبيعة إرهابية و لا يشكل وزناً استراتيجياً في أي معركة حقيقية بين جيشين.

على كل حال فقد بدأ تفكيك نظام اﻷسد، لكن على يد السوريين اﻷحرار و على يد الشرفاء من المنشقين دون انتظار الناتو و دون منّة أحد، وهو ما يجب على الثائرين أن يدركوه فخلاصهم في يدهم قبل أن يكون في يد الآخرين. ٳن كان الثائرون يريدون فعلاً التدخل الخارجي فعليهم أن يستكملوا الشروط الموضوعية المؤهلة لهذا التدخل و التي ستكفل له النجاح و أولها أن يبدؤوا بٳقامة مناطقهم الآمنة قبل كل شيء ثم أن يضعوا العالم أمام مسؤولياته في حماية هذه المناطق أو مساعدتهم للدفاع عن أنفسهم.

نظام اﻷسد قد دخل في نفق لا خروج منه دخله قبله اثنان من الطغاة، القذافي و صدام، ولم يخرجا منه أحياء.

احتضار اﻷسد ربما يكون طويلاً لكنه قد بدأ و هذا هو المهم.

د أحمد الشامي       http://www.elaphblog.com/shamblog

احتضار اﻷسد الطويل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى