أنا لست مراقباً ومدققاُ في الأمر لكنني مهتمٌ به…

أشعر بأن حالات عدم الاستقرار بطابعها الطوفاني أخذت تتكرر في الأردن والجزيرة العربية وشمال افريقيا في السنوات الثلاثة الماضية أكثر من ذي قبل.

إن كانت هذه حقيقة؛ فما هو السبب؟

هل هو رحمة أم نقمة؟

أم تغير مناخي؛ ظاهره فيه الرحمة وباطنه فيه العذاب؟

أم على العكس ظاهره في العذاب والنقمة وباطنه فيه الرحمة ؟

أم ماذا؟

عدنان الصوص

١١/١١/٢٠١٨

أنا لست مراقباً ومدققاُ في الأمر لكنني مهتمٌ به…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى