السر خلف شهرة غيفارا

بات من المألوف أن نرى (تي شيرت) غيفارا ترتديه الاجيال بفخر في جميع أنحاء العالم. صورته هي واحدة من الأكثر شهرة في التاريخ والصورة الأكثر استنساخا في تاريخ التصوير الفوتوغرافي.

في الواقع، اسمته مجلة تايم واحد من ال 100شخصية الأكثر تأثيرا في الناس في القرن ال 20. ووصل التبجيل به وكأنه إله كوبا العظيم. بحيث يبدأ أطفال المدارس يومهم من خلال قراءة نشيد صباحي “سنكون مثل تشي”.

لسوء الحظ، العديد من الناس لا يعلمون عن الطبيعة الحقيقية للثورة الكوبية، وأقل بكثير منها تشيفارا. وعلى الرغم من أهدافها المزعومة المتمثلة في الحرية والعدالة الاجتماعية، فإن الثورة الكوبية كانت بدلا من ذلك طريقا للعنف والصراع.

ولكن النظام الشيوعي في هافانا لديه دعاية تعكس الواقع. فالعنف والاجرام يتم تصويره بصورة رومانسية.

هذه ببعض صفاته جيفارا الإجرامية..

1.) أمر بالمئات من عمليات الإعدام دون محاكمة.

قدرت صحيفة نيويورك تايمز أنه في الشهرين الأولين من الثورة الكوبية ما يقرب من 528 عملية إعدام . ويذكر الكتاب الأسود عن الشيوعية ما مجموعه 14000 حالة إعدام بحلول نهاية الستينيات. ونقلت الصحيفة عن تشي قوله في عام 1962 من قبل محرر صحيفة “ريفولوسيون”، كارلوس فرانكوي، قوله “لقد أعدمنا العديد من الناس بإطلاق النار دون معرفة ما إذا كانوا مذنبين تماما. في بعض الأحيان، لا يمكن للثورة التوقف عن إجراء تحقيقات كثيرة “. [i]

٢) القتل الجماعي والكراهية سمة ثورته.

كان تشي قاتل بدم بارد – وكان يتمتع بذلك. وقال إن “الكراهية التي لا هوادة فيها” تجاه العدو تحول الرجال في جيشه إلى “آلة قتل فعالة وعنف وانتقائية وباردة”. حتى أنه كتب إلى والده أن:

“أنفتي تنتشي في حين تتذوق رائحة البارود والدم … أود أن أعترف، بابا، في تلك اللحظة اكتشفت أنني حقا أحب القتل “.

كان تشي يقول:

“ما نؤكده هو أننا يجب أن نمضي على طريق التحرير حتى لو كان ذلك يكلف ملايين الضحايا الذريين”.

٣. لم يكن هناك أي مجال لحرية التعبير في ثورته.

وفي المجتمع الحر، يسمح للناس بحرية التعبير. مع حرية التعبير هذه تأتي حرية التعبير والصحافة والمعارضة.

تحدث تشي علنا ​​مع خوسيه باردو لادا، صحفي كوبي، وقال لادا:

“يجب أن نزيل جميع الصحف، لا يمكننا أن نبني ثورة مع الصحافة الحرة. ”

٤.) سن نظام السجون كما في روسيا السوفياتية.

تشي كان مثل ستالين في معسكراته السوفيتية، أنشأ تشي سجونا سياسية حيث تم فرض الأشغال الشاقة. وكانت معسكرات إعادة التعليم هذه وسيلة لمعاقبة المتهمين المناهضين للثورة والمعارضين والمعارضين السياسيين. “نرسل إلى غواناهاكابيبس (أي معسكر العمال الكوبي) الذين ارتكبوا جرائم ضد الأخلاق الثورية … حيق الأشغال الشاقة … وظروف العمل قاسية …”.

اذا علمت أن جيفارا قائد يهودي ماركسي ثوري سفاح علمت سر شهرته

مترجم التصرف يسير.

١٠/١٠/٢٠١٧

عدنان الصوص

السر خلف شهرة غيفارا

3 أفكار بشأن “السر خلف شهرة غيفارا

  1. الفرق بين الثورة والاصلاح كبيرة…العديد من الضحايا يفنون في الثورات و لكن القليل منهم من ينجح واقل القليل من يصلح…فالاهم من الثورات ما بعدها …نخشي ان يكون الثمن غاليا كما تكبدوة هنالك …….الدماء اغلي ما يمكن فقدة في تكرار نفس الاخطاء……

  2. من السهل دائما ان نطلق شعارات رنانة عن حرية التعبير وغبرها …في اي وقت او مجال للعمل …ولكن عند الحديث عن السياسة ومقدرات الشعوب او الامم ….فان اهل الحل والعقد واصحاب العقول السليمة والتفكير الميصر هم فقط من يملكون تلك الملكات لخطورة الامر ولعلمهم بما لا يعلمة العامة من مجريات الامور والله تعالي نستعفر من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن ……

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى