يا ابنتي،،،

الرجل الحُرّ الذي اختاركِ أنتِ من دون الحرائر زوجةً له طَمعاً في دينكِ وفي خُلُقِكٍ، مهما كانت دنياك وجمالك، ألا يستحق منكِ مضاعفة الطاعة بالمعروف وحسن العشرة وحفظ أسراره؟

فكوني له أمةً يكن لكِ عبداً.

عدنان الصوص

١٣/١/٢٠١٩

يا ابنتي،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى