عار تصديق الإشاعات

من العار على مجتمع محافظ أن تَقتلَ فيه الإشاعةُ قولَ أهل العلم والاختصاص، بل تقتل ما تشاهده الأعين على أرض الواقع وشهادة الشاهدين.

أم هو الكذب الصرف والإفك المبين الذي أطلقه البعض قصداً، فردّده أناس ذهبوا بجريرة الغيرة على الوطن وإقامة العدل ومحاسبة الفاسدين.

وأقصد إشاعة فتح بوابات سد زرقاء ماعين سبب الكارثة.

وكم من مريد للخير لا يصيبه.

عدنان الصوص

٣/١١/٢٠١٨

عار تصديق الإشاعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى