خطاب أردوغان وخطاب عبد الناصر!

شعبية أردوغان أعادت للأذهان شعبية جمال عبدالناصر.

كان إذا أراد خطاباً انتظرته الشوارع العربية بفارغ الصبر.

وهذا ما حصل في انتظار خطاب أردوغان بخصوص نهاية جمال خاشقجي.

فقد وعد أردوغان بالجديد ولكن لا جديد يشفي الغليل وأبقى عدداُ من الأسئلة بلا إجابة.

عدنان الصوص

٢٣/١٠/٢٠١٨

خطاب أردوغان وخطاب عبد الناصر!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى