تجار المقاومة…

بنظرة واحدة الى الدول العشرة الاولى الداعمة لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونوروا) لن تجد دولة واحدة شرقية ولا دولة مقاومة وممانعة أبدا. فلن تجد روسيا ولا الصين ولا إيران ولا روسيا ولا تركيا ولا قطر ولا كوبا ولا كوريا الشمالية ولا فنزويلا… إنما هي دول غربية بالإضافة الى اليابان والسعودية.

العبرة:

تجار القضية الشرقيين باسم تحرير المقدسات… يدفعون الشعب الفلسطيني للمقاومة المسلحة… ويجلسون لمشاهدة فلم الدمار والقتل والإصابات وهدم البيوت وبناء المستوطنات نتيجة مشروعهم المقاوم المتآمر مع العدو…

هل من صحوة!!!؟

عدنان الصوص

١/٩/٢٠١٨

تجار المقاومة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى