حقيقة..

من أراد أن يردّ على إشاعات المغرضين القاصدين منهم والرعاع الجاهليين الموجهة ضد السعودية ويفندها…

يلزمه توظيف جيش متفرغ بالكامل من العاملين أوله في الرياض وآخره في نهاية العالم.

العبرة:

تجنب روايات وتصريحات وتحليلات الشرقيين… بقيادة محور (موسكو – تل أبيب) ، وعضوية ايران وسوريا والصين وكوريا الشمالية وفنزويلا . الخ. وكل وسائل الإعلام ذات العلاقة بها جميعا. بالإضافة الى حزب التحرير.

١٦/٤/٢٠١٨

عدنان الصوص

حقيقة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى