الضربة العسكرية الغربية لسوريا ليست هي الحل.. بل هي عقوبة لاستخدامه الكيماوي..

أما الحل فيجب ان تكون كل الخيارات تحت خدمته ومنها السلمي والعسكري معاً.

وبالنسبة للحل السلمي مورس على مدار ٦ سنوات بلا جدوى.

فهل نبقى ندعو اليه وبنفس الأساليب السابقة؟ لا أراه الا عبثا ويصب في صالح النظام البربري السوري وحلفائه.

إنما الحل هو بإخراج روسيا وإيران والميليشيات الموالية لها وعزل رأس النظام السوري بلغة القوة. وللأسف فان هذا الحل قد تأخر كثيرا جدا ولا زال يتأخر.

١٣/٤/٢٠١٨

عدنان الصوص

الضربة العسكرية الغربية لسوريا ليست هي الحل.. بل هي عقوبة لاستخدامه الكيماوي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى