بين العدو الشرقي والعدو الغربي

دوما تحت القصف الكيماوي من الصديق العروبي نظام بشار وسيدته روسيا الاشتراكية ناصرة العمّال والكادحين.

يلاحقون الاطفال المختبئين في الملاجئ من قصف البراميل المهلكة.

أفيقوا يا امة (إقرأ)…

نبيكم يحذركم من خطر الشرق وانتم لا تعرفون عدوا إلا الغرب…

تباً لهذا الفكر الممسوخ الذي عكس النص القرآني القطعي في قوله تعالى…

لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ (82)…

٨/٤/٢٠١٨

عدنان الصوص

بين العدو الشرقي والعدو الغربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى