ألف باء الثورة السورية

بمناسبة دخول الثورة السورية عامها الثامن، اسمحوا لي اليوم ان اتحدث عن ألف باء الثورة السورية.

سؤال: ما هي الثورة السورية؟
الثورة السورية هي حركة شعبية سلمية هدفت الى التغيير الديمقراطي السلمي في سوريا.

سؤال: ضد من قامت الثورة؟
قامت الثورة السورية ضد نظام البعث الاشتراكي بزعامة الديكتاتور بشار الأسد.

سؤال: هل الثورة السورية ثورة طائفية؟
الثورة السورية هي ثورة وطنية غير طائفية ولا مذهبية ولا دينية ولا قومية وقياداتها الفكرية والروحية من كل مكونات الشعب السوري، وكان من شعاراتها: “الشعب السوري واحد”.

سؤال: كيف تحولت “ثورة سلمية” الى “حرب” في سوريا؟
واجه الأسد جموع الناس المعترضين على القمع بعدة خطوات:

1 – بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين وبفتح السجون والمعتقلات وحشر مئات الآلاف فيها ومضاعفة عمليات القتل -والتي تجاوزت فيما بعد النصف مليون قتيل اغلبهم من المدنيين- والاعتقال والتعذيب التي لم تتوقف في سوريا منذ 1979 ، ثم اطلق ايدي المجرمين الشبيحة والحزبيين الشيوعيين والقومجيين للامعان بقتل وتعذيب وتهجيروتجويع الشعب السوري، وقد كانت من شعارات النظام: “الاسد او نحرق البلد” و “الجوع او الخضوع”.
2 – بملاحقة وقتل كل من يشتبه بأنه ناشط سياسي سلمي او فكري وبدأ بتصفية الناشطين العلويين.
3 – باخراج داعش والنصرة والقاعدة وغيرهم من معهد صيدنايا للتوجية الفكري وتسليحهم وتسليمهم الارض وتوفير المال.
4 – بجلب القوات الاجنبية والطائفية والمرتزقة لتقاتل الشعب السوري ومنعه من نيل حريته.
5 – بتدمير ممنهج للمدن السورية وتهجير ممنهج لأهلها، وبتغييرات ديمغرافية لصالح انظمة تستغل الاقليات والطوائف لمصالحها الفكرية ومخططاتها العليا للسيطرة على المنطقة.

سؤال: من يدافع عن نظام الاسد؟
يدافع عنه محور الشر بزعامة بوتين وعضوية خامنئي واردوغان وتميم والبغدادي وحسن نصرلا ونتنياهو والجولاني وغيرهم من دعاة التكفير والقمع والبربرية.

سؤال: هل الحرب التي تسبب بها نظام البعث هي “حرب أهلية”؟
لا، الحرب في سوريا هي بين الشعب السوري والنظام السوري وحلفاءة، ولا يوجد اطراف اثنية او طائفية او قومية واضحة تتقاتل، فكل الاطراف تحوي في صفوفها جماعات من كل الطوائف والقوميات.

سؤال: ما الحل في سوريا؟
الحل الأفضل في سوريا هو الحل السلمي بتطبيق قرارات مؤتمر جنيف التي تنص صراحة على مغادرة الاسد وتسليم السلطة للشعب السوري، لكن بوجود ايران والنصرة وروسيا وداعش تقاتل مع الاسد على الارض والطائرات الروسية في السماء والفيتو الروسي -واحيانا الصيني- في مجلس الامن لتعطيل القرارات الدولية، فقد تعطل هذا الحل ويحل مكانه بشكل واضح الحل العسكري، والشعب السوري مستمر في مطالباته وثابت بمواجهة بربرية محور الشر وباستخدام السلاح المناسب.

منذر العربي

18/3/2018

ألف باء الثورة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى