البطر وعدم شكر النعمة أخطر من الفساد

وهذا الخطاب عام بأهل القرى كلهم.. لا لفئة دون أخرى. وليس موجها للسادة دون العبيد، ولا للعبيد دون غيرهم…

(وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا ۖ فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا ۖ وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ) (58)..

يقول ابن كثير:

يقول تعالى معرّضا بأهل مكة في قوله: (وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها) أي : طغت وأشرت وكفرت نعمة الله ، فيما أنعم به عليهم من الأرزاق ، كما قال في الآية الأخرى : (وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون).

اللهم اجعلنا من الشاكرين المعترفين بنعمتك العاملين بطاعتك.

واصرف عنا أفكار الشياطين الذين لا يرون فسادا الا فساد الكبار الفاسدين، بل بعضهم يتسترون على فساد الآخرين ممن هم على نهجهم وشاكلتهم وفي حزبهم .

عدنان الصوص

١٥/٢/٢٠١٨

البطر وعدم شكر النعمة أخطر من الفساد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى