أليس من العيب والعار؟

قبل ست سنوات قلت:

“أليس من العيب والعار أن يعترض البعض من الصم العمي البكم (الغثاء) على قرارات الجامعة العربية ضد حزب البعث الاشتراكي السوري اليهودي والتي تأخرت في وقوفها مع الشعب السوري طويلا، وفي نفس الوقت يسكت ذلك البعيد عن دعم ايران وروسيا لنظام الطاغية بشار بالاسلحة والمال والفيتو لقتل الشعب السني؟”

واليوم أقول:

اليس من العيب والعار ان يعترض البعض من الصم العمي البكم (الغثاء) على قرارات وزراء الخارجية / الجامعة العربية ضد حزب الله المتصهين، وفي نفس الوقت يسكت ذلك البعيد عن احتلال ايران وروسيا للنظام السوري الاشتراكي بالاسلحة والمال والفيتو لقتل الشعب السني؟

إنها الفتن!!!!

٢٢/١١/٢٠١٧

عدنان الصوص

أليس من العيب والعار؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى