غياب الرقابة عن الحكومة يجلب المفسدة

اطلقت الحكومة الأردنية هذا العام برنامج إصلاح القطاع العام تطبيقاً لرؤى جلالة الملك وفي هذا قال رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي: “إن غياب الرقابة عن الحكومة يجلب المفسدة”.

قلت:

نعم…وبما أن [دفع المفاسد أولى من جلب المنافع] في الشرائع السماوية جميعها، وهو أمر فطري فطر عليه العباد من الله رب الأرباب. فإن برنامج إصلاح القطاع العام يرقى إلى أعلى سُلّم الأولويات.

ولتحقيق برنامج الرقابة على الحكومة، فإن منه ما يقع على عاتق المواطن باعتباره مسؤولا حيث كان موقعه وشاهده قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته…).

ومنه ما يقع على عاتق الدولة نفسها.. بمؤسساتها ووزاراتها وهيئاتها وأجهزتها العسكرية والأمنية وغيره.

ومما يعيق البرنامج الرقابي على الحكومة ويحدّ من فاعليته؛ ضعف الانتماء للوطن والاخلاص في الوظيفة. ومن صوره الرديئة تغليب و/أو تقديم المصالح الشخصية للعاملين في القطاع العام – على مختلف مستوياتهم في السلم الوظيفي- على مصلحة العمل وما يتطلبه من نزاهة وشفافية وإقامة العدل في المرؤوسين.

٢٥/١١/٢٠١٧

عدنان الصوص

غياب الرقابة عن الحكومة يجلب المفسدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى