خطر عدم التفريق بين الإفساد الشخصي وبين الإفساد المؤسسي

لا خير في أمة لا تفرق بين الإفساد الشخصي المخالف لعقيدة الشخص نفسه، ولأصول دينه وللقوانين المرعية والسياسات الاستراتيجية لبلده.

والإفساد المؤسسي المنبثق عن عقيدة أو دين أو سياسة استراتيجية .

للاسف… فإن هذا المرض خطير جدا على الأمة ويقودها إلى الهلاك.

وقد كتبت في ذلك وكررت للأهمية.

٢٩/١١/٢٠١٧

عدنان الصوص

خطر عدم التفريق بين الإفساد الشخصي وبين الإفساد المؤسسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى