ربّ ضارة نافعة

بعد صدور قرار (ترامب) الاسود بالامس، لقد آن الأوان أن تتقدم الأمة العربية خاصة، والإسلامية عامة؛ باستراتيجية جديد لحل القضية الفلسطينية؛ تعتمد على استخدام أقصى ما يمكن من أدوات الضغط والقوى المتاحة مبنية على فهم سديد لتحقيق ما يلي:

١- المحافظة على المكاسب التي تحققت.

٢- دفع المفاسد التي باتت تلوح في الأفق.

٣- جلب المنافع المطلوبة.

وذلك لقطع الطريق قبل فوات الأوان على المزايدات والمتاجرات بالقضية الفلسطينية والقدس المتوقعة التي بدأت بوادرها بالظهور، والتي ستخدم العدو. و للسير في خطة الهجوم الإيجابي المدروس.

٧/١٢/٢١٠٧

عدنان الصوص

ربّ ضارة نافعة

تعليق واحد على “ربّ ضارة نافعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى