خطورة التفريط بالسلفيين

إن التفريط بالخطباء السلفيين وإقصائهم عن المنابر ومراكز التوجيه والدعوة ممن كان أو تحت أي مسمىً كان أو لأي هدف كان؛ وسواء كان عن قصد أم عن جهل أم عن تلبيس؛ لهو تفريط غادِر بأمن الأردن وأمانه، يجب فورا وقفه قبل أن تغرق السفينة.

فالسلفيون هم أشد الناس عداوة ومحاربة للفكر الشرقي الثوري المتطرف والأفكار التكفيرية.

٦/١٢/٢٠١٧

عدنان الصوص

خطورة التفريط بالسلفيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى