من خطاب الرئيس الأمريكي الأخير ضد البرنامج النووي الإيراني

من دلالات خطاب الرئيس الأمريكي الأخير ضد البرنامج النووي الإيراني وما تضمنه من عقوبات إضافية على ايران، أنها ضد التمدد الإيراني ومخططاتها الإرهابية في العالم.

فإن كان الأمر كذلك..

لماذا إسرائيل تعلن تأييدها لذلك؟

علما بأن الخمينية تقوم على منهجين من منتجات اليهود، وهما الرافضة والماركسية؟

فهل جاء هذا التأييد لتضرب به هذه الخطوة الأمريكية وليعتقد العرب والمسلمين أن أمريكا تحركت في ذلك لصالح إسرائيل وخدماتها بالتالي سنتعاطف مع ايران؟

أم أن إسرائيل ايدت استراتيجية أمريكا الجديدة كي لا تظهر بمظهر المعارض لسياسة امريكا ضد ايران وتجرعت سمها؟

أم لأنها تعلم بأن مصير الاستراتيجية الفشل وستصبح حبرا على ورق؟

حُكّ دماغك؟

١٤/١٠/٢٠١٧

عدنان الصوص

من خطاب الرئيس الأمريكي الأخير ضد البرنامج النووي الإيراني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى