في زمن الفتن..

الخطوة الأولى لتحقيق السلامة النسبية في الاعتقاد وفي الرؤى…(القول السديد.

أن تقاطع رواية كل من كان الكذب أصلا مؤسسيا لديه…

على رأسهم…

اليهود بالتالي إسرائيل.

الشيوعيون او الأنظمة الماركسية مثل روسيا وكوريا الشمالية وسوريا وتونس والجزائر وهكذا…

إيران الخمينية الفارسية الرافضة ومن شاكلها.

أي نظام تأثر أو أعجب بالمنهج الثوري الماركسي أو الخميني الرافضي فإنه سيتخذ من الكذب وسيلة لتحقيق غايته.

والخطوة الثانية: أن تقبل مبدئيا ثم تمحص في رواية من لم يكن لديه الكذب أصلا مؤسسيا وذلك لإمكانية وقوع الكذب الشخصي. وهم في العموم بقية العالم…

٥/٩/٢٠١٧

عدنان الصوص

في زمن الفتن..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى