عن تسريبات “بقاء الاسد”؟ … هي اُمنيات محور الشر البربري لا أكثر!

منذ أيام نسمع تسريبات مصدرها #الاعلام_الروسي -المتخصص بالدجل والكذب واللف والدوران وقلب الحقائق- حول قبول #السعودية ببقاء الاسد للفترة الانتقالية في #سوريا؟!

وعن “تسريبات” من احد البعثيين الصغار (!!!؟) حول ان “الامور انتهت” وان سوريا ستكون #فيدرالية وان بشار سيعود لانتخاب نفسه!! 

وعن اجوبة -من كتابة اصغر عميل مخابرات في احقر فرع مخابرات بعثي!-  على بعض الاسئلة لمجموعة من الكوادر الثورية من أحد #الشيوعيين الذي تعلو جبهته الغُبار! كانت #قناة_العربية و #قناة_سكاي_نيوز قد حشرته في زاوية جعلت منه “شيخ” #الثورة عن سابق اصرار وترصّد!!
نعود بكم لنقطة الصفر يا سادة، حيث المكان الذي توضع فيه النقاط على الحروف:
1 – لن نقبل بوجود #الحيوان_بشار_الاسد ولا احد من عائلته في حكم سوريا ولا بـ #نظام_البعث_الاشتراكي ولا بأيّ من كوادرة في حكم سوريا.

2 – لن نقبل بوجود #الاحتلال_الروسي_لسوريا او #الحرس_الثوري_الايراني على الاراضي السورية مهما كان السبب.

3 – لن نقبل بوجود أي ميليشيا ارهابية او كيان طائفي سياسي او عسكري او ديني او مذهبي او ذو طابع طائفي او قومي على الاراضي السورية مرتبط بروسيا او بايران او بنظام البعث او بأي طرف في #محور_الشر_الاشتراكي كائنا من كان.

4 – لن نقبل بوجود العصابات التكفيرية التي تولت روسيا اخيرا قيادة وتنسيق عملياتها من مخابرات البعث الاشتراكي السوري والمخابرات الايرانية! خصوصا #داعش و #النصرة!

5 – لن نقبل بعودة البربرية الشيوعية ولا بالاشتراكية ولا بالبعث ولا بالطائفية ولا بالتكفير ولا بالارهاب الديني او الطائفي او القومي ولا بأي حزب او عصابة او قانون او دستور يحمل افكارها.

6 – كل من ارتكب جريمة في سوريا بحق الانسانية من قتل او تشريد او تعذيب او استخدم اسلحة محرمة دوليا خصوصا #السلاح_الكيماوي ومثيلاته ضد المدنيين السوريين سنلاحقة ونقدمة للمحاكم العادلة اكان في النظام او في المعارضة … حتى ولو كان زعيم الارهاب الدولي السفاح #فلاديمير_بوتين.

7 – لن نقبل بتقسيم سوريا ولن نتنازل عن شبر من ارضها.
وشعبنا السوري قادر بمشاركة ومساعدة العالم الحر على انتاج نظام ديمقراطي يساوي بين السوريين جميعا.
فمن كان معنا فأهلا به في طريق النصر … ومن لم يكن معنا فلا يمثّل الا نفسه!

منذر العربي

7/8/2017

عن تسريبات “بقاء الاسد”؟ … هي اُمنيات محور الشر البربري لا أكثر!

تعليق واحد على “عن تسريبات “بقاء الاسد”؟ … هي اُمنيات محور الشر البربري لا أكثر!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى