تعليقا على عملية القدس التي قتل فيها اليوم ثلاثة فلسطينيين وجنديين من قوات الاحتلال

تعليقا على عملية القدس التي قتل فيها اليوم ثلاثة فلسطينيين وجنديين من قوات الاحتلال في باحات المسجد الاقصى اليوم:

١- ابعاد العملية خطيره قد تعيد الاوضاع للتفجير في ظل استمرار حكومة العدو بإجراءاتها لتهويد المسجد الاقصى ضمن محاولات الهيمنه والسيطرة على الأقصى.

٢- وهذا الاستفزاز في هذا التوقيت يأتي ضمن محاولات العدو للرد على الجهود الأردنية في الحفاظ على حرمة الأقصى كونه هو صاحب الولاية والوصاية على الأقصى والأماكن المقدسة.

٣-هذا التصعيد الاسرائيلي يأتي ضمن محاولاته لاجهاض اي خطه تقود لاحلال وتحقيق السلام في المنطقة.

٤- المنفذين الثلاثة للعملية هم من حملة الهوية الإسرائيلية، أي جاءت من داخل حدود ٤٨، ونجاحهم في اختراق الحواجز والاحتياطات الامنية، وقصدهم المقاومة قرب الأقصى أو في باحاته وقبل صلاة الجمعة بساعات قليلة فيه دلالة على أنها خطة إسرائيلية دبرت بليل تتحمل مسؤوليتها حكومة الاحتلال وليس الفلسطينيين مهما كانت نوايا المنفذين للعملية.

٥- إغلاق المسجد الاقصى اليوم أمام المصلين ومنعهم من أداء صلاة الجمعة حدث غير مسبوق، واعتقال مفتي القدس محمد حسين تصعيد إسرائيلي يبرهن على أن إسرائيل تريد زيادة الاحتقان والأمر تعقيدا واثارة العواطف ونشر الفوضى وربما محاولة اخرى لتسهيل القيام بانتفاضة ثالثة.

٦- على الجميع إدانة اسرائيل لما آلت إليه الاوضاع وعلى المجتمع الدولي التحرك لوقف الاجراءات الإسرائيلية ضد المسجد الاقصى والقدس وغير ذلك من نتائج وعدم الاكتفاء بالأداء الأردني.

٧- عدم تمرير أي مشروع أو عمل باسم الجهاد أو التحرير أو النضال؛ يكون مآله المساس بقدسية المسجد الأقصى وحدود القدس الشرقية وبحقوق الشعب الفلسطيني.

هذا والحمد لله رب العالمين.

عدنان الصوص

١٤/٧/٢٠١٧

تعليقا على عملية القدس التي قتل فيها اليوم ثلاثة فلسطينيين وجنديين من قوات الاحتلال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى