هل خدمت حماس المشروع السني ام مشروع العدو؟

هل قادة حماس يسيرون وفق التصور الإسرائيلى من حيث لا يعلمون؟
مع الاحتفاظ لهم بخقهم في العقيدة والعبادة و حسن النية وسلامة الصدر.
قلت: نعم.
كيف ذلك؟

عندما دخلوا الانتخابات وتم تضخيم فوزهم بلعوا الطعم الأول.

عندما قرروا الانقلاب والاستحواذ على غزة بلعوا الطعم الثانى الاهم لانهم حققوا الهدف الأسرائيلي بتقسيم الفلسطنيين الى دولتين باسم الحق والاسلام.

عندما تقوم اسرائيل بتصفية الاهم وترك المهم وبالتالى غربلت الحركة كى تمضى بالمخطط المرسوم له بلعت الطعم الثالث.

عندما تدخلت الحركة بالشان المصرى ولم تقاوم الاغراءات والاحلام بوجود القيادة الاخوانية بلعت الطعم الرابع.

عندما تمايز المسلمون فى صف وجاءت اكثر من 50 دولة للتحالف الاسلامى بقيادة السعودية ضد تحالف الشر الرافضى بقيادة ايران اختارت حماس الوقوف بجانب الروافض وهى ابتلعت الطعم الخامس.

عندما استطاعت السعودية اقناع امريكا والغرب ان ايران هى منبع الارهاب لدعمها كل الحركات والميليشيات المسلحة وتعاونها مع داعش والقاعدة اختارت حماس ان تقف بصف راعى الارهاب العالمى وبالتالى انسحب عليها وصف الارهاب وهى ابتلعت الطعم السادس العالمى.

ياسر شحادة

هل خدمت حماس المشروع السني ام مشروع العدو؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى