القضية الفلسطينية بين مشروعين..

مشروع السلام ومشروع المقاومة

باختصار:

مشروع المقاومة هو الأطول زمنيا في الصراع العربي الإسرائيلي على الإطلاق، بحيث لم يتجمد إلا بعد عام ٧٦ من قبل الأنظمة العربية. ولكن بقيت الفصائل الفلسطينية متمسكة به كحل… أي أنه لم ينقطع بالكلية حتى جاءت حماس والجهاد الإسلامي بمشروع واضح يتبنى المقاومة وبدأت بتطبيقه إلى يومنا هذا…

إذا أردنا ان نقول بتوقف القتال فلم يزد هذا التوقف عن ١٠ سنوات… منذ عام ٦٧. فيكون طول مدة المقاومة ٤٠ سنة ومقاومة.

نأتي إلى مشروع السلام..

كامب ديفيد مع مصر حوالي ٨ سنوات أو أقل.

وادي عربة من سنة ٩٤ إلى ٢٠٠٤؛ ثم تحجر المشروع وتعثر بسبب المقاومة من الفصائل الفلسطينية…

أي تكون مدة فترة السلام حوالي ١٨ سنة، لنقل ٢٠ سنة…

ماذا نستنتج؟

أولا…

٤٠ سنة مقاومة توسعت خلالها إسرائيل ولم تعد المقاومة لنا شبرا واحدا… بل كانت إسرائيل تعيد احتلال القطاع والضفة بعد الانسحاب منها بسبب المقاومة المنفلتة. وتكرر هذا مرتين.

ثانيا…

٢٠ سنة سلام أعادت لنا ٩٠ % من الأرض المحتلة عام ٦٧.

هذه أرقام… من أراد التأمل فيها؛ وإلا لا يتّهم مشروع السلام أنه لم يأت بخير…

بل مشروع المقاومة المنفلتة من الضوابط الشرعية على الطريقة الخمينية هو الذي لم يأت بخير، بل عطل وعرقل إتمام اعادة الارض بالعملية السلمية المقدرة بحوالي ١٠%.

والسلام ختام

١٢/٦/٢٠١٧

عدنان الصوص

القضية الفلسطينية بين مشروعين..
تمرير للأعلى