موقف حزب التحرير من الاحلاف والمؤتمرات الموجهة ضد إيران والشيوعية

غدا الأحد الموافق 21/5/2017 تبدأ فعاليات القمة العربية الإسلامية الأمريكية بمشاركة أكثر من 40 دولة إسلامية والتي ستركز على عدد من الأمور على رأسها التهديدات الإيرانية للجزيرة العربية ومحاربة إرهاب تنظيم القاعدة وبناتها من داعش والنصرة، وتعزيز القدرات الدفاعية السعودية والأمنية، وتطوير الخبرات في الصناعات العسكرية، وملف القضية الفلسطينية.

هذا الحلف الجديد (حلف إسلامي عربي امريكي) موجه ضد الخطر (الشرقي الفارسي الخميني الرافضي الماركسي) الساعي لتركيع الجزيرة العربية لسيادته تمهيدا لقيام إسرائيل الكبرى، يذكرنا بحلف بغداد وغيره من المؤتمرات التي اتحد فيها العالم الإسلامي مع الغرب (بريطانيا) وغيرها حينذاك ضد المد الشيوعي الأحمر.

وعليه، ما موقف حزب التحرير من الأحلاف والمؤتمرات الموجهة ضد الشيوعية؟

سأنقل رأي حزب التحرير في الصفحات التالية من كتابي: (حزب التحرير الاسلامي والتضليل السياسي) التي بها استطاع بالتعاون مع الشيوعيين بمختلف أسمائهم وشعاراتهم أن يصرف النظر عن الخطر الشرقي الماركسي الشيوعي قديما وحديثا، لكي تعلم عزيزي مصدر التضليل الاعلامي والتعتيم على الخطر الشرقي وأساليبه المفذلكة والملساء في ذلك.

(9) حزب التحرير والطعن في المؤتمرات والأحلاف الموجهة ضد الشيوعية سواءً أكانت إسلامية أم غير إسلامية:

  1. حزب التحرير يقف ضد التكتل أو الحلف الإسلامي الموجه ضد الشيوعية.

يقول حزب التحرير في التعليق السياسي(1):

((في هذا اليوم الأربعاء 2/2/1966، تنتهي زيارة الملك فيصل ملك السعودية للأردن بعد أن استمرت مدة أسبوع تباحث فيها مع الملك حسين في أمور على جانب كبير من الخطر والخطورة، وأنه وإن حاول الملكان إخفاء الأهداف الحقيقية من هذه الزيارة بإعلان أنها زيارة خاصة وبعد ذكر لمبدأ المحادثات الرسمية وعدم تخصيص أي وقت لإجراء المباحثات، فإنما يكتنف هذه الزيارة من ظروف وأوضاع، وما صدر أثناء الزيارة من تصريحات يلقي الضوء على الأهداف الحقيقية من هذه الزيارة أمران اثنان: إحداهما اقتسام الدول العربية الموجودة في آسيا بين السعودية والهاشميين، والثاني الاتفاق على إيجاد تكتل إسلامي بين بعض الدول العربية وبين باقي الدول القائمة في العالم الإسلامي التي ليست عربية)) (ص200).

نلاحظ كذلك قوله: ((ومنها يتبين خطورة هذه الأهداف والخطر الكامن فيها)).

ولسنا هنا بصدد الحديث عن الخطر الأول على حد زعم حزب التحرير، ولكن لنلقِ نظرة على الخطر الثاني؟! فما هو الهدف من وراء إيجاد التكتل أو الحلف الإسلامي؟ وما هو الخطر الكامن فيه؟

فلنستمع إلى حديث حزب التحرير في ذلك حيث يبين لنا أهداف الحلف أو التكتل الإسلامي هذا:

((…أما بالنسبة للهدف الثاني وهو الاتفاق على إيجاد حلف إسلامي أو تكتل إسلامي فإن الملِكين لم يخفياه بل صرّحا به علناً، وإن كانا قد حاولا إبعاد كلمة الحلف عنه وإعطائه كلمة أخرى غير الحلف. ففي اليوم الأول لوصول فيصل لعمان، خطب الملكان في حفلة العشاء التي أقامها الملك حسين للملك فيصل وصرحا في خطابيهما ما يدل على ذلك، فقد قال الملك حسين في خطابه: (إن الأردن والسعودية مَدعوتان للأخذ بزمام المبادرة في الدعوة لتجديد الصلات الروحية بين الدول والشعوب الإسلامية جميعها على هدى من أوامر ديننا الحنيف)، وقال في نفس الخطاب: (إن البلدين مدعوان إلى الحفاظ على الأماكن المقدسة وصيانة تعاليم العقيدة السمحة التي هي رسالة السماء وأسس قوميتنا العربية من أدران الشرك والإلحاد في عالم تتناحر فيه المبادئ والقيم ويسمه خوف دائم من مصير مظلم لا عاصم فيه إلاّ التمسك بأهداب المفاهيم الروحية والإيمان بالله).

فهذا الكلام صريح في المراد من اجتماع الملكين هو (الدعوة لتجديد الصلات الروحية بين الدول والشعوب الإسلامية)، وأنه يقصد من هذه الدعوة أي هذا التكتل الإسلامي الوقوف في وجه الدول العربية التي تحمل الاشتراكية ثم الوقوف في وجه الاشتراكية الشيوعية بوجه عام، فهو صريح في الحلف الإسلامي أو التكتل الإسلامي وصحيح في تحديد الغاية منه))(2).

ومرة أخرى يؤكد حزب التحرير في بيانه السياسي هذا، هدف الملكين فيصل وحسين من السعي إلى عقد هذا الحلف أو التكتل الإسلامي، ألا وهو مقاومة الشيوعية والإلحاد حيث يقول:

((… وأقل ما يقال في هذه الغاية إنها الالتزام بعمل معين تنفذه هذه الدول جميعها(3)، إذا عرفنا أن عملاء الإنجليز في البلاد الإسلامية كلها لا سيما الدول العربية يضربون على وتيرة الإسلام لمقاومة الاشتراكية، وعلى وتيرة الاتحاد الإسلامي بحجة مقاومة الإلحاد، أدركنا أن الأمر الذي يراد لهذه الدول المدعوة لمؤتمر القمة الإسلامي، هو إيجاد تكتل إسلامي بينها سواء سمّي حلفاً أو تضامناً من أجل أن يشغل باله مقاومة الاشتراكية والإلحاد، وبذلك يظهر بوضوح أن مجرد الدعوة إلى مؤتمر قمة إسلامي في هذا الجو إن لم يكن لإيجاد حلف عسكري فهو لإيجاد تحالف بينها ضد أعداء الإنجليز(4)”)) ( 5).

لقد ضاق حزب التحرير ذرعاً بالتحرك والسعي لإيجاد تكتل أو حلف إسلامي لمواجهة خطر الشيوعية الداهم على الأقطار العربية الإسلامية وغير الإسلامية والتي استولت على (67%) من مساحة العالم العربي في تسع دول، بمساحة (9.3) مليون كم2. وحوالي (30) مليون كم2 من مساحة العالم الإسلامي.

فها هو يحاول صد الناس عن قبول فكرة قيام مثل هذا التكتل أو الحلف الإسلامي لأنه يشكل ولو بعض الخطر على الشيوعية العالمية.

ولقد اتبع حزب التحرير كعادته سياسة تشويه صورة هذا التكتل الإسلامي قبل ولادته بوصمه بالعار، أي بالعمالة تنفيراً منه ومن ثم ينقلب ذلك عطفاً على الشيوعية المستهدفة من عملاء الاستعمار الانجليزي.

ولنكمل ما قاله حزب التحرير بهذا الصدد:

((ومن هذا ينجلي أمر فيصل للناس بأنه في رحلاته لإيران والأردن، ثم لما بقي من رحلات لباقي البلدان الإسلامية من أجل الدعوة لعقد مؤتمر إسلامي، إنما يقوم بإيجاد تكتل من الدول القائمة في العالم الإسلامي تنفيذاً لمخطط انجليزي خبيث(6). إن الغاية من جميع التكتلات التي تقوم في البلاد الإسلامية إنما هو الحيلولة دون عودة الدولة الإسلامية، سواء أكانت تكتلات بين الدول العربية وحدها، أو كانت بين الدول التي في بلاد الإسلام عربية أو غير عربية)).

ولعل حزب التحرير بأسلوبه المخادع الكاذب يستطيع شد عاطفة الغثاء من الناس، لرفض هذا التكتل الإسلامي الموجه ضد الشيوعية ومقاومة الإلحاد، بربطه بالاستعمار الإنجليزي، وادعائه كذلك أن جميع التكتلات التي تقوم في البلاد الإسلامية إنما هو الحيلولة دون عودة الدولة الإسلامية.

كما وقد بلغ هذا الحزب من الدهاء والتضليل السياسي، أن يجعل من موطن الهزيمة والكره والبغض للشيوعية موطن عطف عليها، وذلك باستخدام قاعدة (عدو عدوي صديقي)، حيث ضرب على وتيرة خوف الاستعمار من شبح الدولة الإسلامية، وارتعاد فرائصه من ذكر عودتها، وأن هذا الاستعمار يقف خلف كل التكتلات التي تقوم في البلاد الإسلامية لمنع عودة الدولة الإسلامية، وبعد إيجاد هذا الجو المشحون بالعاطفة المزورة، يقدم لنا حزب التحرير روسيا كبطل يقاوم هذا الاستعمار الغربي، الذي يحول دون قيام الدولة الإسلامية بإيجاده لتلك التكتلات الإسلامية ووقوفها خلفها.

يقول حزب التحرير بهذا الصدد مكملاً بيانه السياسي:

((فحلف سعد أباد والجامعة العربية وحلف بغداد كلها تكتلات أسست لتكون أداة تحول دون وحدة هذه البلدان في دولة واحدة وبالتالي تحول دون عودة الدول الإسلامية، والغربيون جميعاً لا سيما الانجليز يقلقهم دائماً شبح الدولة الإسلامية، وترتعد فرائصهم من ذكر عودتها، ولذلك تجدهم يشتغلون في جميع الميادين للحيلولة دون رجوعها. وكان من أخبث ما اتخذوه لذلك من أساليب أسلوب التكتلات والاتحادات والأحلاف. إن الغربيين حين انتهت الحرب العالمية الثانية كان أشد ما يقلقهم مصير البلدان المستعمرة، ذلك أن روسيا تبنت الحملة على الاستعمار، ولديها طريقة مرعبة لمقاومة الاستعمار، هي إثارة القلاقل والاضطرابات في البلاد المستعمرة، وهذا يعني إشغال الدول الغربية بالحروب المحلية وبالتالي إضعافها وطردها من مستعمراتها، والبلاد الإسلامية سواء في آسيا أو إفريقيا كلها بلاد مستعمرة للغربيين ولا سيما الانجليز والفرنسيين..)) (ص204).

ثم يكمل الحزب بيانه مكرراً للأفكار السابقة في اثنين وعشرين سطراً أخرى، وفي نفس الصفحة (204) ليصل بعد ذلك إلى القول: ((إن مؤتمر القمة الإسلامي المزمع عقده في مكة أسلوب جديد للتكتلات التي تحول دون وحدة المسلمين وتثبيت تمزيق بلادهم..)) أهـ.

أقول: إن من يقرأ بيان حزب التحرير هذا يجد نفسه تلقائياً يعطف عن غير قصد على الشيوعية أو على الأقل لن يحسب لخطرها حساباً، ويرجع ذلك لسياسة حزب التحرير القادرة على نقل القارئ من حال إلى حال بدغدغة عاطفته تجاه إقامة الدولة الإسلامية التي يقف المستعمر الإنجليزي والفرنسي والأمريكي ضد عودتها من خلال إيجاد هذا المستعمر لتلك التكتلات الإسلامية التي تعمل للحيلولة دون وحدة الأمة الإسلامية باسم مقاومة الشيوعية والإلحاد على حد زعمه.

ومن خلال تذكير القارئ أن روسيا حسب زعم الحزب، تقف لهذا المستعمر بالمرصاد. إذن فلنترك روسيا لتقضي لنا على هذا المستعمر، الذي يقف ضد عودة الدولة الإسلامية. وبذلك نتخلص من مشاريع هذا المستعمر وأهدافه لتقوم للناس دولة إسلامية. هذه هي الحالة النفسية التي يمر بها القارئ. وحتى لا يتصيد أحد في الماء العكر، فإننا نؤمن بوجوب إزالة كل مظهر من مظاهر الاستعمار في ديار الإسلام، وعدم التشبه به سواءً أكان شرقياً أم غربياً.

تأكيدات أخرى من أقوال حزب التحرير على الهدف من إيجاد الحلف الإسلامي، يقول حزب التحرير في نشرة سياسية بعنوان: (خطوط عريضة عن زيارة فيصل لمصر في 19/حزيران الماضي 1971م: ((الهدف من زيارة فيصل للقاهرة هي التوسط بين القاهرة وعمان .. وهناك أهداف غير أساسية بل ثانوية وهي الاعتراف بسيادة السعودية على الحجاز وعلى الحرمين الشريفين، وأخذ تأييد مصر لسير فيصل في الحلف الإسلامي، وتخفيف الوجود الاشتراكي في مصر بإيجاد الإسلام في نظام الدولة، وإبعاد مصر عن الاتحاد السوفيتي))(7)، انتهى.

عدنان الصوص

22/5/2017

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع

(1) ملف النشرات السياسية، (1953 ـ 1990)، القسم الأول، صفحة (200 ـ 205)، تاريخ 23 من شوال 1385هـ، الموافق 2/2/1966.

(2) (ص202)، من المرجع المذكور سابقاً.

(3) يقصد السعودية والأردن ومن سينضم إليهما من الدول الإسلامية لتشكيل هذا التكتل والحلف الإسلامي.

(4) يقصد الشيوعية.

(5) (ص204)، من ملف النشرات السياسة المذكور سابقاً.

(6) أكد حزب التحرير هذا في كتابه المتبنى ((مفاهيم سياسية))، (صفحة 113).

(7) ملف النشرات السياسية، القسم الثاني، (1970 ـ 1979)، (ص79)، تاريخ 7/1971م.

موقف حزب التحرير من الاحلاف والمؤتمرات الموجهة ضد إيران والشيوعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى